إنقاذ مئات المهاجرين وغرق 11 قبالة سواحل ليبيا

أفارقة يغامرون بأرواحهم في قوارب أملا في الوصول إلى أوروبا (رويترز)
أفارقة يغامرون بأرواحهم في قوارب أملا في الوصول إلى أوروبا (رويترز)

أنقذت قوات خفر السواحلِ الليبية مئتي مهاجر غير نظامي كانوا على متن قاربين مطاطيين قبالة السواحل الليبية بعد ساعات من انتشالها 11 جثة لمهاجرين وإنقاذها 83 آخرين من الغرق.

وكانت 38 امرأة وطفل واحد من بين المهاجرين المئتين الذين انتشلتهم قوات خفر السواحل الليبية  قبالة سواحل مدينة زليطن شرق العاصمة طرابلس.

وينتمي غالبية هؤلاء المهاجرين إلى جنسيات أفريقية متعددة، بينما ينتمي بقيتهم إلى باكستان وبنغلاديش والهند.

وفي وقت سابق صباح أمس الأحد، انتشلت قوات خفر السواحل الليبية 11 جثة لمهاجرين غير نظاميين، وأنقذت 83 شخصاً، إثر غرق قارب كان يقلهم قبالة الساحل شمال شرق مدينة صبراتة الواقعة إلى الغرب من طرابلس.

وقال سلاح البحرية التابع لحكومة الوفاق الوطني في بيان إن المهاجرين من جنسيات أفريقية مختلفة ـلم يحددها- وإن عملية الإنقاذ تمت على بعد خمسة أميال شمال شرقي مدينة صبراتة.

وأضاف البيان أن المهاجرين نقلوا إلى نقطة مصفاة الزاوية، وبعد تقديم المساعدة الإنسانية والطبية تم تسليمهم إلى مركز إيواء النصر بمدينة الزاوية. 

يُذكر أن مهاجرين أفارقة يتدفقون على ليبيا منذ سنوات أملا في عبور البحر المتوسط نحو السواحل الإيطالية ومنها إلى بقية الدول الأوروبية، هربا من حروب أو ظروف اقتصادية متردية في بلدانهم. 

المصدر : الجزيرة + وكالات