السلطة تندد بتخلي واشنطن عن مصطلح "الاحتلال"

فعاليات فلسطينية رفضا لاعتبار القدس عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)
فعاليات فلسطينية رفضا لاعتبار القدس عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)

هاجمت وزارة الخارجية الفلسطينية بشدة اليوم الأحد شطب وزارة الخارجية الأميركية مصطلح "الأراضي المحتلة" من تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان في أنحاء العالم واستخدام الضفة الغربية وقطاع غزة بدله، متهمة إياها بتبني الموقف الإسرائيلي بشكل كامل.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن الإدارة الأميركية الحالية تحاول التخلف عن سابقاتها في كل ما يتعلق بالتزامها واحترامها للقانون الدولي، مضيفة أنها تسير عكس العلاقات السائدة بين الدول، "فهي لا تترك فرصة إلا وتؤكد أو تعبّر فيها عن خروجها عن المنظومة الدولية والنظام الدولي ومرتكزاته".

ونشر تقرير الخارجية الأميركية الجمعة الماضي، وخلافا للتقارير السابقة فإن الفصل الذي يتناول إسرائيل والأراضي المحتلة أطلق عليه "إسرائيل، هضبة الجولان، الضفة الغربية وقطاع غزة".

وقالت الخارجية الفلسطينية إن التقرير الأميركي الأخير "لا يلغي مفهوم الأرض المحتلة حسب القانون الدولي والشرعية الدولية، لكنه يكشف لنا من جديد حقيقة الموقف الأميركي".

كما اعتبر بيان عن وزارة الإعلام الفلسطينية الصيغة الأميركية الجديدة "خرقًا فاضحًا للقانون الدولي" وانحيازا للاحتلال الإسرائيلي، وقالت إنه "خرق لحقوق الإنسان الفلسطيني، ومحاولة فاشلة للالتفاف على حقوقنا المشروعة والعادلة".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت عن "تغيير تقني تم تبنيه في الشهور الأخيرة من قبل عدة وكالات وهيئات في الإدارة الأميركية".

وتوترت العلاقات الفلسطينية مع واشنطن بشدة عقب إعلان ترمب في ديسمبر/كانون الأول الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتوقيعه مرسوما لنقل سفارة بلاده لدى إسرائيل إلى هناك.

المصدر : وكالات