4 شهداء بغزة ودعوة لحشد كبير بمسيرة النكبة

المتظاهرون الفلسطينيون واجهوا مجددا بلا خوف الجنود الإسرائيليين عند السياج الحدودي (غيتي)
المتظاهرون الفلسطينيون واجهوا مجددا بلا خوف الجنود الإسرائيليين عند السياج الحدودي (غيتي)

خرج الفلسطينيون بأعداد كبيرة في الجمعة الرابعة لمسيرة العودة في قطاع غزة متحدين التهديدات الإسرائيلية، وقدموا أربعة شهداء جددا ومئات المصابين، فيما دعت قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لحشد كبير في المسيرة الكبرى المقررة في ذكرى النكبة منتصف مايو/أيار المقبل.

فقد استشهد أربعة فلسطينيين -بينهم فتى في الخامسة عشرة- وأصيب أكثر من 450 برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشرقية من قطاع غزة.

ووصفت المصادر الطبية عددا من الإصابات بالخطيرة، كما أكدت استهداف قوات الاحتلال الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف والصحفيين الموجودين في مناطق المسيرات التي شهدت مواجهات متفرقة.

وقد توجه الآلاف من أهالي قطاع غزة منذ ساعات الصباح إلى المناطق الحدودية للمشاركة في مسيرات اليوم التي أطلقت عليها اللجنة التنسيقية لمسيرة العودة الكبرى اسم "جمعة الشهداء والأسرى"، وقد رُفعت في المسيرات صور الشهداء والأسرى الفلسطينيين.

شاب فلسطيني أصيب في المواجهات على حدود غزة الشرقية (رويترز)

رغم القنص
وقال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إن المتظاهرين تعرضوا للقنص بالرصاص من قبل جنود الاحتلال المتمركزين فوق سواتر ترابية مرتفعة عند السياج الحدودي، مشيرا إلى اندلاع مواجهات عقب تقريب الهيئة العليا لمسيرة العودة الكبرى مخيم العودة من السياج الحدودي.

وأكد المراسل أن أعداد المشاركين في مظاهرات اليوم كانت كبيرة مقارنة بالتوقعات قبل جمعة الأسرى والشهداء، وأضاف أن خروج حشود كبيرة كان ردا على التهديدات الإسرائيلية التي تضمنتها منشورات ألقتها طائرات إسرائيلية على مخيمات العودة الخمسة.

وأفاد بأن بعض الشبان أظهروا تحديا لجنود الاحتلال، حيث قام بعضهم بربط السياج بحبل طويل محاولين إحداث ثغرة فيه.

من جهته، تحدث جيش الاحتلال عن محاولة نحو ثلاثة آلاف فلسطيني الاقتراب مما سماها "بنية أمنية أساسية" على الحدود، وادعى أنه تصدى لهم وفق قواعد الاشتباك، وكان مسؤولون إسرائيليون تفاخروا بقتل المتظاهرين الفلسطينيين قنصا عند السياج الحدودي.

أعداد كبيرة شاركت في جمعة الشهداء والأسرى بغزة رغم التهديدات الإسرائيلية (رويترز)

حشد كبير
في الأثناء، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الفلسطينيين إلى الاستعداد للمشاركة في المسيرة الكبرى في ذكرى النكبة -التي توافق يوم 15 مايو/أيار- تجاه الحدود التي تفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة عام 1948.

وقال هنية في كلمة ألقاها أثناء مشاركته في جمعة الشهداء والأسرى "استعدوا وتهيؤوا للطوفان البشري على كل حدود فلسطين داخل الأرض المحتلة وخارجها في ذكرى النكبة".

وأضاف أن "مسيرة العودة ستزيل الأسلاك والحدود لنعود إلى أرض فلسطين المحتلة"، مؤكدا أن تهديدات الاحتلال لن تخيف الشعب الفلسطيني بل ستزيده قوة وحشدا على الحدود.

المصدر : الجزيرة + وكالات