"الكردستاني" يعد بالتصدي لأي هجوم تركي شمالي العراق

مقاتلون من حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل شمالي العراق (رويترز)
مقاتلون من حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل شمالي العراق (رويترز)

ناصر شديد-أربيل

هدد الناطق الرسمي باسم حزب العمال الكردستاني سرحد فارتو بالرد على أي هجوم للقوات التركية على مواقع الحزب داخل الأراضي العراقية، ويأتي ذلك في ظل أنباء عن تمركز قوات تركية في كردستان العراق.

وحذر فارتو -في اتصال هاتفي مع الجزيرة- الجيش التركي بقوله "في أي مكان تتم فيه مهاجمتنا سيكون جنود الحزب بالمرصاد للرد على الاعتداء وفي نفس المكان".

وتحدث عن وجود نحو عشرين قاعدة تركية في محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق، معتبرا أن تركيا تريد احتلال جزء آخر مما وصفها بأرض كردستان.

كما اعتبر أن تركيا تسعى للسيطرة على العراق وسوريا، وأشار في هذا السياق إلى عملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين السورية (شمال غرب حلب)، وقال إن سياسة تركيا تواجه برفض عربي.

فارتو تحدث عن نحو عشرين قاعدة تركية في دهوك شمالي العراق (مواقع التواصل)

موقف العراق
واستبعد فارتو أن تكون الحكومة العراقية قد أعطت تركيا ضوءا أخضر لضرب حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية.

وكانت مصادر عسكرية متعددة وشهود عيان تحدثوا عن تمكن الجيش التركي من دخول منطقة برادوست القريبة من ناحية سيدكان داخل أراضي إقليم كردستان العراق، ونشر نقاط عسكرية في شمال محافظة دهوك.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال إن العراق ليست لديه مصلحة في تعريض علاقاته مع تركيا للخطر عبر دعم أي جماعة تهدد استقرارها أو حتى السماح بوجودها على أراضيه، كما نفى وجود أي توغل عسكري لقوات تركية في الأراضي العراقية أو وجود حشود عسكرية قرب الحدود الفاصلة بين البلدين.

وفي السياق نفسه، نفى رئيس مركز "التفكير السياسي" إحسان الشمري -المقرب من رئيس الوزراء العراقي- أن يكون العبادي وافق على ضرب مواقع حزب العمال الكردستاني أو تمدد القوات التركية في الأراضي العراقية.

وقال للجزيرة في اتصال هاتفي إنه لا وجود لقواعد عسكرية تركية أو توغل تركي، وإن العراق كفيل بالتصدي لأي خروق من جانب أي فصل مسلح.

الشمري قال إن العبادي يعطي أولوية لشكوى أنقرة من تمركز مقاتلي حزب العمال في الأراضي العراقية (الجزيرة)

أولوية
وأضاف أن العبادي"أعطى أولوية كبيرة لملف الشكوى التركية، ورفض أن تكون الأراضي العراقية منطلقا لهجمات تهدد الأمن القومي التركي"، مضيفا أن "تركيا تثق بما تعهدت به حكومة العبادي".

واتهم الشمري الحكومة السابقة بزعامة نوري المالكي بعدم الاهتمام بوجود حزب العمال الكردستاني قرب الحدود التركية، معتبرا أن العبادي ورث من الحكومات السابقة مشكلة تواجد حزب العمال داخل الأرض العراقية.

وقال في حديثه للجزيرة إن الزيارات المتبادلة بين المسؤولين العراقيين والأتراك على المستوى السياسي والأمني تدلّ على وجود تعاون استخباري، ومحاولة لإيجاد مساحات لاستهداف أي عمل إرهابي من الممكن أن ينطلق باتجاه البلدين.

المصدر : الجزيرة