إسرائيل تهدد حماس وتستخف بحركة الجهاد

فلسطيني يراقب مجموعة من جنود الاحتلال يمركزون بموقع على الحدود الجنوبية لغزة (رويترز)
فلسطيني يراقب مجموعة من جنود الاحتلال يمركزون بموقع على الحدود الجنوبية لغزة (رويترز)

هدد وزير إسرائيلي اليوم الجمعة باستهداف قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، بينا قلل وزير إسرائيلي آخر من تهديدات حركة الجهاد الإسلامي باستهداف قادة جيش الاحتلال.

وفي تغريدة له على موقع تويتر، لوّح وزير الاستخبارات والمواصلات يسرائيل كاتس باستئناف الاغتيالات ضد قيادة حركة حماس في قطاع غزة.
 
وقال كاتس "يجب أن تعرف حماس أن أي هجوم على قادة الجيش الإسرائيلي على حدود غزة سيؤدي فورًا إلى تجديد عمليات القتل المستهدفة لقيادة حماس".
 
من جهته قال وزير ما يسمى الأمن الداخلي جلعاد أردان إن حركة الجهاد في القطاع عاجزة عن تنفيذ تهديدها باستهداف كبار قادة الجيش لأنها تدرك أن إسرائيل ستوجه حينها ضربة قاضية للحركة وقادتها.
 
وجاءت أقوال أردان ردا على مقطع فيديو نشرته حركة الجهاد يُظهر من خلال منظار قناص فلسطيني عددا من كبار قادة جيش الاحتلال على حدود قطاع غزة وقد وُضِعوا على هدف القناص، في إشارة إلى قدرة الحركة على استهدافهم.

ومنذ نهاية مارس/آذار الماضي، يتظاهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين في غزة احتجاجا على استمرار الحصار الإسرائيلي للقطاع، وللمطالبة بحق العودة للاجئين الفلسطينيين في إطار مسيرة العودة التي تبلغ ذروتها بحلول ذكرى النكبة الشهر القادم.

وعلى مدى سنوات، اغتالت إسرائيل عشرات القادة الفلسطينيين في غزة خاصة بقصف منازل وسيارات كانوا بداخلها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الأحد أكثر من عشرين مواطنا في مناطق متفرقة من مدن وقرى الضفة الغربية، من بينهم قيادي من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

رغم تأكيد حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين استقرار الحالة الصحية لأمينها العام رمضان شلح بعد خضوعه لعملية جراحية، لكن الأحاديث والتكهنات لم تتوقف حول اختيار خليفة له في الفترة المقبلة.

المزيد من حركات مقاومة
الأكثر قراءة