عقيلة صالح يبحث في أبو ظبي بديل حفتر

صالح سيبحث مع الجانب الإماراتي إلغاء منصب القائد العام للجيش الذي يشغله حفتر (وكالات)
صالح سيبحث مع الجانب الإماراتي إلغاء منصب القائد العام للجيش الذي يشغله حفتر (وكالات)

أكد مصدر حكومي رفيع المستوى للجزيرة أن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح وصل إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، مضيفا أن سبب الزيارة هو بحث تعيين بديل محتمل للواء المتقاعد خليفة حفتر الذي يرقد في حالة غيبوبة كاملة بأحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس.

كما قال المصدر إن صالح سيبحث مع الجانب الإماراتي إلغاء منصب القائد العام للجيش الذي يشغله حفتر، وبحث الاكتفاء بمنصب رئيس الأركان الذي يشغله حاليا اللواء عبد الرزاق الناظوري.

من جانبه وصف طلال الميهوب رئيس لجنة الأمن القومي بمجلس النواب الليبي زيارة صالح لأبو ظبي بالرسمية، نافيا أن تكون غايتها الالتقاء بلجنة للبحث عن بديل لحفتر.

وتأتي هذه التطورات، بينما نقل موقع ميدل إيست آي البريطاني عن مصدر مطلع أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر -الذي يحكم شرقي ليبيا- يرقد بحالة غيبوبة كاملة تقريبا بسبب مشاكله الصحية. ويعاني حفتر من سرطان الرئة الذي انتقل إلى دماغه، بحسب دبلوماسي أوروبي.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "إنه (حفتر) عاجز عن النطق أو حتى الإدراك الكامل. ولا يمكنه حتى الجلوس أو الوقوف". وأضاف "الطبيب المعالج يقول إنه حتى إذا استجاب جزئيا للعلاج فسيكون مؤقتا ولن يعود طبيعيا مرة أخرى".

وأضاف الدبلوماسي أن معاوني حفتر حاولوا تنظيم ظهور إعلامي له لوضع حد للأخبار التي تتردد عن اعتلال صحته، لكن هذا الترتيب أُلغي لأنه في "حالة يرثى لها".

الناظوري (يمين) مع حفتر (وكالات-أرشيف)

تقارير وتضارب
وتجدر الإشارة إلى أن التقارير المتضاربة حول صحة حفتر كانت تتردد كثيرا منذ الإعلان في وقت سابق من هذا الشهر بأنه يتلقى علاجا في باريس بسبب حالة خطيرة.

وقد أصر المسؤولون في ما يعرف باسم "الجيش الوطني الليبي" مرارا على أن اللواء المتقاعد في صحة جيدة ويخضع فقط لفحوصات طبية روتينية في فرنسا. وقال طبيب -طلب عدم ذكر اسمه- إن حالة حفتر تشبه السكتة الدماغية ولا يمكن علاجها.

وأمس الأربعاء، نجا اللواء الناظوري من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة انفجرت عند مرور موكبه في بنغازي ثانية كبرى مدن البلاد.

ويعتبر الناظوري أحد المتنافسين على خلافة حفتر، ويُعتقد أنه في منافسة مع العميد عبد السلام الحاسي المدعوم من الإمارات.

وكان مراسل الجزيرة في طرابلس أحمد خليفة قد أوضح أن الناظوري أحد المتنافسين على منصب حفتر القائد العام لقوات "عملية الكرامة" التي باتت تعرف بـ "الجيش الوطني الليبي" لكنه مرشح مرفوض من جانب مصر والإمارات الداعمتين سياسيا وعسكريا لقوات حفتر، كما أنه مرفوض من أبناء حفتر.

وأشار المراسل إلى أن الجانب الإماراتي خصوصا يرفض الناظوري لأنه يعتبره محسوبا على عقيلة صالح، وفقا لمصادر.

المصدر : الجزيرة + وكالات,الصحافة الأميركية