الملك سلمان يبحث نبذ التطرف مع مسؤول بالفاتيكان

صورة بثتها وكالة الأنباء السعودية للقاء الملك مع المسؤول البابوي بالرياض
صورة بثتها وكالة الأنباء السعودية للقاء الملك مع المسؤول البابوي بالرياض

استقبل ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في العاصمة الرياض أمس الأربعاء رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال الفرنسي جان لوي توران الموجود بالمملكة منذ الجمعة في "زيارة تاريخية" بحسب الإعلام الرسمي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن اللقاء أكد على أهمية دور أتباع الأديان والثقافات في نبذ العنف والتطرف والإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار في العالم.

وجاء اللقاء غداة زيارة قام بها الكاردينال إلى "المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف" (اعتدال) حيث بحث مع الأمين العام للمركز ناصر البقمي "سبل التعاون المستقبلية في ما يتعلق بالدراسات والأبحاث والأديان".

ونقلت الوكالة السعودية عن توران قوله أمام مسؤولي مركز اعتدال إنه "من المهم أن نرى أن لديكم رؤية ورسالة، وأنتم حكماء جدا بتحليل مسببات التطرف".

وأضاف "عمليا لدينا عدوان هما التطرف والجهل، وأنا لا أعتقد بصدام الحضارات، ولكني أؤمن بصدام الجهالات".

كما التقى الكاردينال وزير الخارجية عادل الجبير، وقد أكد الجانبان أهمية الحوار بين الأديان والثقافات لتعزيز التسامح ونبذ العنف والتطرف والإرهاب وتحقيق الأمن والسلام لشعوب المنطقة والعالم.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أكد ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز أهمية التعريف بنهج الإسلام الداعي إلى التسامح والاعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب بكل أشكاله، وحذر من حملات تحاول النيل من وسطية الإسلام.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة