الفشل الكلوي يهدد آلاف اليمنيين والصليب الأحمر يحذر

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من انهيار تام للوضع الصحي الخاص بمرضى الفشل الكلوي في اليمن، وقالت إنه على شفير الهاوية ما لم يتم دعم مراكز تنقية الدم في البلاد والبالغ عددها 32 مركزا تتوزع في 15 محافظة من أصل 23 محافظة.

ومنذ اندلاع الحرب في البلاد أغلقت أربعة مراكز لتصفية الدم، في حين تعاني الـ28 الباقية مشاكل في تأمين خدماتها نتيجة تعطل الآلات الخاصة بالغسيل، ونقص في التجهيزات، وعدم دفع مستحقات العاملين فيها.

وطالبت اللجنة بتدخل سريع من قبل الحكومة اليمنية والمنظمات المحلية والدولية لإنقاذ حياة المرضى.

وبحسب إحصائيات سابقة لوزارة الصحة اليمنية، فإن مجموع حالات المرضى بالفشل الكلوي بلغ خمسة آلاف حالة يفتقر ثلثها إلى الرعاية الصحية المطلوبة بسبب النزاع.

ويعد المصابون بالفشل الكلوي الأكثر معاناة، خاصة في ظل الظروف الصحية المتردية في زمن الحرب، حيث يعتمد بقاؤهم على قيد الحياة على استطاعتهم الوصول إلى مراكز غسيل الكلى التي تضرر عدد منها نتيجة النزاع الدائر حاليا في البلاد.

وفي وقت سابق، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود إن آلاف اليمنيين المصابين بمرض الفشل الكلوي يواجهون خطر الوفاة ما لم تتلق مراكز الغسل الكلوي المتبقية في البلاد المزيد من الإمدادات.

وتشهد البلاد منذ نحو ثلاثة أعوام حربا عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة وبين مسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

وخلفت هذه الحرب مقتل حوالي عشرة آلاف شخص، وتسببت في أوضاع إنسانية وصحية صعبة أدت إلى تفشي الأوبئة وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية باليمن الذي يعد من أفقر بلدان العالم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر رئيس مركز الفشل الكلوي بمستشفى الثورة بمدينة تعز (جنوب غرب صنعاء) من نفاد مواد ومستلزمات الغسل الكلوي كليا خلال يومين، وهو ما يهدد حياة ثلاثمئة مريض.

أكدت منظمة الصحة العالمية ظهور وباء الخنّاق (الدفتيريا) باليمن، محذرة من أن يحصد أرواح المزيد من المواطنين، في وقت تفاقمت الأوضاع الإنسانية بالبلاد نتيجة إغلاق السعودية جميع المنافذ أمام المساعدات.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة