أنباء عن صراعات حوثية داخلية تهدد بالانفجار

عنصران من جماعة الحوثي يحرسان موقعا في صنعاء (رويترز)
عنصران من جماعة الحوثي يحرسان موقعا في صنعاء (رويترز)

قالت مصادر لصحيفة القدس العربي إن الخلافات الداخلية في أروقة الحوثيين تهدد وحدة الجماعة بالانهيار، أو على الأقل يمكن أن تكون قنبلة موقوتة مرشحة للانفجار.

وكشفت المصادر -بحسب الصحيفة- أن جماعة الحوثي اليمنية انقسمت إلى ثلاثة أجنحة، أولها العقائدي والثاني العسكري والثالث السياسي، وأن الخلافات فيما بينها تتزايد.

وأوضحت المصادر أن تحكم الجناح العقائدي بقرار الجماعة أصبح واضحا، في حين الطرف الظاهر على السطح والذي يقود المسار السياسي للجماعة يتعرض للتهميش ولم يعد له أي تأثير.

وأضافت أن هذه الصراعات وصلت ذروتها عقب مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وساهمت عوامل عدة في تأجيجها، منها المنافسة على المصالح المالية والسباق بين قيادات الجماعة على الاستئثار بأكبر قدر ممكن من العائدات المادية.

ولقي صالح مصرعه برصاص حلفائه الحوثيين يوم 4 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ولا يزال مصير جثته مجهولا، مما يثير أسئلة عن دوافع إخفائها وعدم تسليمها لعائلته أو أعضاء حزبه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت جماعة الحوثي تقديم مبادرة لمجلس الأمن والأمم المتحدة تتضمن "حلا جذريا" للأزمة اليمنية، وتنص على نقاط عدة منها تشكيل لجنة مصالحة وإجراء انتخابات عامة ورفع الحصار ووقف "العدوان".

لم يؤد اغتيال الحوثيين للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إلى التغيير الذي توقعه البعض في الصراع اليمني، إذ لم يُضعف الحوثيين ولم يغيّر المشهد العسكري لصالح التحالف العربي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة