لودريان يتوعد بالرد أي هجوم كيميائي جديد بسوريا

لودريان أكد أن الضربات ليست حربا على النظام السوري وحلفائه (رويترز)
لودريان أكد أن الضربات ليست حربا على النظام السوري وحلفائه (رويترز)

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الثلاثاء أن كل المؤشرات تدل على أن سوريا لم تعد قادرة على صنع أسلحة كيميائية، لكن في حال استخدمت مثل هذه الأسلحة مرة جديدة فلن تتردد فرنسا وحلفاؤها في توجيه ضربات جديدة.

وأوضح لودريان ردا على سؤال خلال مقابلة إذاعية أن النظام السوري تعهد في أغسطس/آب 2013 بتدمير مجمل ترسانته الكيميائية "لكن يتبين أنه لم يدمر كل ما لديه".

وتابع أنه "يظهر جليا لبشار الأسد أنه لو حصل أن اجتاز هذا الخط الأحمر مرة جديدة فإن الرد سيكون بالطبع مماثلا".

وأكد أن المسألة تتعلق بالسلاح الكيميائي "لم نعلن الحرب على بشار الأسد أو حلفائه، كل ما قمنا به هو التحرك بحيث لم يعد السلاح الكيميائي مستخدما، ولا يضاف هوله إلى محنة الشعب السوري".

وأعرب لودريان عن أمله على غرار ما فعل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أن تمهد الغارات الجوية التي نفذها الطيران الأميركي والفرنسي والبريطاني لحلحلة عملية التسوية السياسية المتعثرة حاليا للنزاع السوري برعاية الأمم المتحدة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

واصلت الدول الغربية وروسيا تبادل الاتهامات بشأن ما يعوق زيارة فريق التفتيش من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لمدينة دوما التي تعرضت لهجوم كيميائي مفترض، وهو ما أدى إلى تأجيل الزيارة.

أعلن مسؤولون روس أن فريقا من خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيدخل لدوما الأربعاء لتقصي الحقائق، بعد تقارير عن هجوم كيميائي مفترض تعرضت له المدينة الواقعة في الغوطة الشرقية لدمشق.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة