الصدر: القمة العربية أججت الطائفية بالمنطقة

قال زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر إن القمة العربية التي عقدت في السعودية أول أمس الأحد أججت الصراع الطائفي بالمنطقة.

وأضاف الصدر أن القمة -التي هاجمت سياسات إيران في المنطقة- وضعت الحطب على النار لأن جل همها كان الصراع مع إيران.

وأشار الصدر -في رد على سؤال من أحد أتباعه- إلى أن هذا الموقف لا يخلو من صراع طائفي من الطرفين، وهو ما سيزيد التأزم السياسي الذي سيكون سببا في معاناة الشعوب.

وأضاف الصدر أنه كرر على جميع الأطراف تغليب العقل وتفعيل الحوار وترك روسيا وأميركا جانبا لأن إدخالهما في مشاكل المنطقة يزيد الوضع حدة، وهو ما يزيد شماتة العدو، حسب تعبيره.

وكان بيان القمة التي عقدت في مدينة الظهران طالب إيران بعدم تسليح المليشيات بالمنطقة، مشددا على "التصدي بحزم لكل التدخلات الإقليمية في شؤون دولنا العربية".

كما طالب إيران بالكف عن "الأعمال الاستفزازية التي من شأنها أن تقوض بناء الثقة وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة". 

من جهتها، أدانت طهران ما جاء في بيان القمة العربية، واعتبرته الخارجية الإيرانية مجرد ادعاءات كاذبة وواهية، وجاءت متأثرة بالموقف السعودي.

يشار إلى أن وكالة أسوشيتد برس ذكرت أن القمة عقدت في الظهران عوضا عن الرياض خشية من صواريخ الحوثيين، وتتهم السعودية إيران بتقديم الدعم للحوثيين في ما يتعلق بالهجمات الصاروخية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي المسؤولين الفرنسيين من الوقوع تحت تأثير "ادعاءات ومغامرات" ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووصفه بأنه "عديم الخبرة ومغرور ومشعل حروب".

دعا كاتب بصحيفة الرياض السعودية في مقال له العرب إلى التطبيع مع إسرائيل وإعلان قرار السلام معها في القمة العربية المنعقدة بالظهران للتفرغ لإيران لأنها أخطر من إسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة