بالصوت والصورة: غارات الغرب.. مفرقعات ألهبت الحماس بدمشق

الضربات لم تعكس حجم التهديد والوعيد الذي صدر عن الرئيس الأميركي تجاه نظام دمشق (الجزيرة)
الضربات لم تعكس حجم التهديد والوعيد الذي صدر عن الرئيس الأميركي تجاه نظام دمشق (الجزيرة)

وأظهرت لقطات فيديو أثر القصف على مركز للبحوث العلمية في منقطة مساكن برزة بالعاصمة دمشق.

وقد بثت وسائل إعلام النظام صورا لتصدي الدفاعات للصواريخ الغربية التي بدأت وكأنها مفرقعات في سماء العاصمة دمشق نظرا لضآلة تأثيرها على قوات النظام.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون السوري سقوط صاروخ على منطقة مدنية في حمص "بعد أن تصدت له الدفاعات وأبعدته عن هدفه". 

وشهدت ساحة الأمويين بالعاصمة دمشق تجمعا شعبيا مؤيدا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد

أنصار الأسد رفعوا الأعلام السورية والروسية وسط العاصمة دمشق (رويترز)

 أما الأسد ذاته فقد ظهر في فيديو صباح اليوم في طريقه لمكتبه في رسالة مفاده أن الأمور طبيعية وأن الضربات الغربية لا تستدعي الحذر ولا تربك النظام في دمشق.

 

وبدت الحياة في دمشق طبيعية وهادئة.

الحياة بدت طبيعية وهادئة في العاصمة دمشق صبيحة القصف الغربي (رويترز)

 ولاحقا، خرجت مسيرة أخرى بدمشق للتنديد بالغارات ولدعم الرئيس السوري وقواته. 

المصدر : الجزيرة