قطر: لن ننفق موارد شعبنا بمغامرات دول الحصار

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن الاتهامات الموجهة إلى قطر بدعم الإرهاب باطلة، وإن بلاده لا تنوي إنفاق موارد شعبها في المغامرات السياسية لدول الحصار، جاء ذلك ردا على سؤال عن مطالبة دول الحصار قطر بحظر جماعة الإخوان المسلمين، ووقف دعم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وترحيل الإرهابيين المطلوبين لدى الرياض.

وأضاف الوزير القطري في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" الأميركية أن "قطر لم تدعم الإرهاب قط ولم تتسامح مع من يمولونه. تلك اتهامات باطلة من دول الحصار لقطر. إنهم يتهموننا بدعم الإخوان المسلمين، بينما الإخوان المسلمون جزء من الأنظمة السياسية في بلدانهم".

ولدى سؤاله: لماذا يجتمعون ضدكم؟ أجاب الشيخ محمد بن عبد الرحمن "إنهم يحاولون باستمرار استفزاز قطر وسلب سيادتها وإخضاعها. وهذا ما لم تقبل به قطر قط. في عام 1995 كانت هناك محاولة للانقلاب على الأمير، وفي عام 2014 سحبوا سفراءهم وتم احتواء الأزمة. وهذه السنة وصلت الإجراءات التي اتخذوها في الأزمة إلى شعبنا، وقطر ليست مستعدة لإهدار ثروة الشعب وموارده على مغامراتهم السياسية".

وبخصوص الأزمة الخليجية قال وزير الخارجية القطري إن محاولة عزل قطر ليست هي الحل، وإن الأزمة بأكملها لا داعيَ لها ويجب أن تنتهي وتعود الوحدة بين دول الخليج مرة أخرى. وأوضح أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتفق مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على ذلك.

وبنفس المقابلة قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن ما يحدث في سوريا منذ سبع سنوات جرائم حرب يرتكبها نظام بشار الأسد بحق الشعب السوري.

وأضاف أن قطر تتفق مع الولايات المتحدة في الحاجة للتحرك ضد ما يحدث في سوريا لإيقاف النظام عن قتل الشعب السوري، وتدعم أي قرار لإنقاذ المدنيين السوريين. 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر عن مشروع جديد نشرته صحيفة سبق السعودية ويتحدث عن خطة شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر بهدف عزلها عن العالم.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة