قناص إسرائيلي ينتشي فرحا بإعدام شاب فلسطيني

أظهر شريط فيديو قصير تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي جنديا إسرائيليا وهو يعدم شابا فلسطينيا على الحدود مع قطاع غزة، وطالبت السلطة الفلسطينية بمحاكمة مسؤولي إسرائيل، وضمان حماية دولية للفلسطينيين.

وبرز واضحا فرح القناص الإسرائيلي بإصابته الشاب الأعزل، وذلك وسط ضحكاته مع رفاقه، وظهر في الفيديو شبان فلسطينيون وهم يهرعون إلى الشاب الفلسطيني لنقله بعيدا.

واتهمت السلطة الفلسطينية اليوم الثلاثاء الجيش الإسرائيلي بـ"الإمعان في الإرهاب" ضد الفلسطينيين، وطالبت بمقاضاة مسؤوليه دوليا، وذلك على خلفية انتشار الفيديو المسرب.

واعتبرت وزارة الإعلام الفلسطينية الفيديو "إمعانا في الإرهاب وفعلا يستوجب المقاضاة، ودليلا على حاجة أبناء الشعب الفلسطيني الماسة لتوفير حماية دولية لردع إسرائيل عن جرائمها".

ودعت الوزارة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمؤسسات الحقوقية الدولية إلى "اعتبار نشر هذه المقاطع برهانا قاطعا على تعطش الجيش الإسرائيلي للقتل واستسهاله سفك دماء أبناء الشعب على مرأى العالم وتحت سمعه وبصره".

وبدأت مظاهرات مسيرات العودة الكبرى بالتزامن مع ذكرى يوم الأرض في 30 مارس/آذار الماضي، وارتقى نحو 32 شهيدا برصاص الاحتلال، في حين أصيب نحو ثلاثة آلاف بجراح متفاوتة الخطورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية إن مسيرات العودة وجهت ضربة مميتة لصفقة القرن، واعتبر أن الشعب طوى صفحة "التنسيق الأمني والرذيلة السياسية"، ورفضت حماس التهديدات الإسرائيلية بقصف مواقعها.

قصف جيش الاحتلال اليوم موقعا يتبع لكتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في بلدة بيت لاهيا بصاروخين، ما تسبب بحدوث أضرار بالغة في الموقع، ولم يكشف وقوع إصابات.

استشهد الأسير الفلسطيني محمد مرشود بمستشفى إسرائيلي اليوم إثر تدهور خطير بصحته، وكان مرشود قد أصيب برصاص الاحتلال قرب مستوطنة شرق القدس، إذ ادعى الاحتلال أن الشهيد حاول مهاجمة مستوطنين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة