الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ بالستي على جازان

بين صاروخ باليستي وآخر.. تحديات للتحالف بقيادة السعودية باليمن
الحوثيون كثفوا في الآونة الأخيرة إطلاق الصواريخ على الأراضي السعودية

قالت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي في اليمن إن الجماعة أطلقت صاروخا بالستيا على معسكر سعودي بأطراف جازان جنوب المملكة، بعد يوم واحد من إعلان قوات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية باليمن اعتراض صاروخ بالستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة نجران جنوب المملكة.

من جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام سعودية السبت أن خمسة جنود سعوديين قتلوا في اشتباكات مع الحوثيين بالحد الجنوبي للملكة، ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش السعودي خلال اليومين الماضيين إلى 12 قتيلا.

وفي اليوم نفسه، قال المتحدث باسم "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد تركي المالكي إن قوات الدفاع الجوي للتحالف رصدت عملية إطلاق صاروخ بالستي من اليمن باتجاه نجران، تم إطلاقه بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان".

وأكد المتحدث السعودي "اعتراض الصاروخ وتدميره (…) من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي"، موضحا أن "اعتراض الصاروخ أدى لتناثر الشظايا على الأحياء السكنية ونتج عنه بحسب المعلومات الأولية إصابة أحد المقيمين إصابة طفيفة".

واتهم العقيد المالكي مجددا إيران بدعم المتمردين اليمنيين عسكريا، وقال إن "هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل المليشيا الحوثية يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم تلك المليشيات المسلّحة بقدرات نوعية (…) بهدف تهديد أمن" السعودية.

وقبل نحو ثمانية أيام أطلق الحوثيون سبعة صواريخ على العاصمة الرياض ومناطق سعودية أخرى. ودان مجلس الأمن الدولي الأربعاء الماضي "بأشد العبارات" إطلاق الصواريخ السبعة، معتبرا أنها تهديد للأمن الإقليمي.

وعلى خلفية ذلك التطور، اتهمت السعودية إيران بإرسال صواريخ للحوثيين في اليمن، وتوعد المتحدث باسم التحالف العربي في اليمن العقيد تركي المالكي إيران بالرد على إطلاق الصواريخ في الوقت وبالشكل المناسبين.

وردا على تلك الاتهامات، قال الجنرال يد الله جواني مساعد القائد العام للحرس الثوري في الشؤون السياسية إن اتهام السعودية لإيران بإرسال صواريخ لليمن، هو ادعاءات تهدف لصرف الرأي العام عن الفظاعات المرتكبة في اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عاصفة الحزم

بينما كان الصاروخ الحوثي “بركان أتش2” يطوي مسافات الصحراء بسرعة البرق لضرب مطار الرياض الدولي، كانت السلطات السعودية تشن حملة اعتقالات وإقالات واسعة وصادمة ضد العديد من الأمراء والوزراء.

Published On 5/11/2017
Saudi Arabia's Crown Prince Mohammed bin Salman gestures during the graduation ceremony of the 93rd batch of the cadets of King Faisal Air Academy, in Riyadh, Saudi Arabia, February 21, 2018. Bandar Algaloud/Courtesy of Saudi Royal Court/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY.

لا شيء يتمناه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أكثر من انتهاء ورطته باليمن، إذ أعلن من القاهرة أن نهاية حرب بلاده باليمن وشيكة، لكن وقائع كثيرة تشير لعكس ذلك.

Published On 7/3/2018
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة