الاحتلال يحذف تغريدة تدينه في مسيرة العودة

التغريدة التي حذفها جيش الاحتلال من موقعه الرسمي (ذي إلكترونيك انتفاضة)
التغريدة التي حذفها جيش الاحتلال من موقعه الرسمي (ذي إلكترونيك انتفاضة)

ذكر موقع "ذي إلكترونيك انتفاضة" المعني بالقضية الفلسطينية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي نشر أمس السبت تغريدة تحمّله المسؤولية عن استشهاد 15 فلسطينيا في مسيرة العودة الكبرى الجمعة، قبل أن يحذفها.

وجاء في التغريدة التي نشرها جيش الاحتلال على موقعه الرسمي في تويتر "أمس (الجمعة) رأينا 30 ألف شخص، وصلنا إليهم بكامل الاستعداد والتعزيزات. كل شيء كان تحت السيطرة. كل شيء كان دقيقا ومقاسا، ونعلم أين سقطت كل رصاصة".

وقالت ساريت ميشال من منظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية التي نسخت التغريدة قبل حذفها، إن هذه التغريدة تعني أن الجيش الإسرائيلي يتحمل المسؤولية كاملة عن قتله متظاهرين سلميين وإصابة المئات بالذخيرة الحية.

وقد نشرت وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا يظهر إطلاق النار على الشاب عبد الفتاح عبد النبي (19 عاما) عندما كان يعدو بعيدا عن السياج الحدودي مع غزة.

وأظهر تسجيل آخر إطلاق قوات الاحتلال النار على شخص كان يصلي مع جماعة على مسافة بعيدة عن السياج، وهو ما علّق عليه مراسل "تايمز أوف إسرائيل" جاكوب ماجد قائلا "الجيش الإسرائيلي سيجد صعوبة في القول بأنه سقط عن دراجته"، كما صرح الجيش بشأن محمد فضل التميمي (15 عاما) الذي تعرض لإطلاق نار في رأسه بالضفة الغربية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

هدد جيش الاحتلال الإسرائيلي بشن ضربات عسكرية في عمق قطاع غزة، متهما حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باستغلال مسيرات العودة التي تشهدها الحدود الشرقية للقطاع والتحضير لشن هجمات.

أقرت الحكومة الإسرائيلية أنها اختطفت جثتي الشهيدين مصعب سلول ومحمد رباعية اللذين سقطا يوم الجمعة الماضي خلال مشاركتهما في مسيرة العودة الكبرى على الحدود مع غزة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة