فرنسا مجددا: سنرد على من يستخدم "الكيميائي" بسوريا

لودريان: روسيا لديها الوسائل المناسبة لضمان احترام النظام السوري قرار وقف إطلاق النار (رويترز)
لودريان: روسيا لديها الوسائل المناسبة لضمان احترام النظام السوري قرار وقف إطلاق النار (رويترز)

جددت فرنسا تهديداتها بالتدخل العسكري في سوريا إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين، كما جددت مطالبتها روسيا وإيران بالضغط على النظام للالتزام بوقف إطلاق النار، في حين أكد ناشطون أن النظام قصف الغوطة الشرقية بغاز الكلور مجددا.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الخميس إن فرنسا سترد إذا ثبت استخدام أسلحة كيميائية أدت إلى سقوط قتلى في سوريا.

وأضاف لودريان في تصريحات أن روسيا لديها الوسائل المناسبة لضمان احترام النظام السوري قرار الأمم المتحدة الداعي لوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما، وطالب كلا من روسيا وإيران باستخدام نفوذها على النظام لتحقيق ذلك.

وقبل نحو شهر، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للصحفيين "سنضرب المكان الذي خرجت منه هذه الأسلحة (الكيميائية) أو حيث تم التخطيط لها… فور توفّر الدليل"، مع تأكيده أن "الأولوية تبقى لمكافحة الإرهابيين والجهاديين".

في الوقت نفسه، ذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أنه شاهد في بلدة حمورية في الغوطة الشرقية رجلين ممددين على الأرض والنيران تلتهم جسديهما إثر غارة استهدفت الشارع، وبقربهما جثة رجل ثالث وامرأة مصابة بجروح.

ونشر ناشطون سوريون لقطات مصورة من أحد مستشفيات الغوطة الليلة الماضية تتحدث فيها شاهدة عيان تعرضت لغازات سامة إثر قصف لقوات النظام على بلدتي حمورية وسقبا، كما يظهر في الفيديو طبيب يقول إن المصابة استنشقت غاز الكلور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الإيراني حسن روحاني للضغط على النظام السوري لوقف الهجمات على الغوطة. في وقت تستعد طهران لاستضافة وزير الخارجية جان إيف لودريان لبحث ملفات إقليمية.

دعت الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا روسيا للضغط على النظام السوري لدفعه لتنفيذ القرار الأممي 2401 الداعي لوقف فوري لإطلاق النار في سوريا، كما حثوا موسكو على إنهاء المشاركة بقصف الغوطة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة