"غصن الزيتون" في جنديريس بطريقه إلى عفرين

أعلن الجيش السوري الحر أنه سيطر على بلدة جنديريس الإستراتيجية الواقعة جنوب غربي عفرين بعد حصاره للبلدة من ثلاث جهات، في حين طالبت أنقرة الولايات المتحدة بمنع نقل قوات كردية إلى عفرين.

ونجح الجيشان الحر والتركي في تحرير "تلة جنديريس" المطلة على البلدة، قبل أن يعلنا بعد ظهر اليوم سيطرتهما على جنديريس.

وأضاف الجيش الحر في بيان له أن مقاتليه وبدعم تركي سيطروا على أكثر من نصف مساحة منطقة عفرين بعد خمسين يوما من انطلاق عملية غصن الزيتون.

ونجحت القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر الأربعاء في تحرير قرية "مشعلة" في منطقة عفرين بمحافظة حلب شمالي سوريا، من قبضة وحدات حماية الشعب الكردية. 

ومع تحرير قرية مشعلة، يصل عدد النقاط التي تم تحريرها في عفرين إلى 156 نقطة موزعة على أربع بلدات، و122 قرية، وثلاثين نقطة حساسة.

وطلبت تركيا الأربعاء من الولايات المتحدة منع نقل مقاتلين أكراد مدعومين من واشنطن نحو منطقة عفرين.    

وقال الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن "نتوقع بالطبع من الولايات المتحدة أن تتدخل لمنع نقل قوات من وحدات حماية الشعب الخاضعة لإمرتها، إلى عفرين".

وأضاف أن تركيا "اتخذت الاحتياطات اللازمة على الأرض" لمواجهة مثل هذا النقل.

ومنذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، يستهدف الجيشان التركي والسوري الحر ضمن عملية "غصن الزيتون" المواقع العسكرية لوحدات حماية الشعب الكردية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طلبت تركيا الأربعاء من الولايات المتحدة منع نقل المقاتلين الأكراد من دير الزور نحو منطقة عفرين بشمال غرب سوريا حيث يشن الجيش التركي غارات على مواقع وحدات الحماية الكردية.

سيطر الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي على مواقع إستراتيجية جديدة بمحيط عفرين شمال سوريا، بينما قالت الأركان التركية إن 2612 "إرهابيا" قتلوا منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون".

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن من الممكن حلّ الأزمة في منطقة عفرين السورية عبر الحوار المباشر بين تركيا وسوريا التي دعاها هي الأخرى للحوار مع الأكراد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة