اختراق إماراتي جديد للأجواء القطرية

أفادت مصادر للجزيرة بأن طائرة نقل عسكرية إماراتية اخترقت الأجواء القطرية يوم الأحد الماضي، في اختراق جديد هو الثالث من نوعه في غضون أقل من ثلاثة أشهر.

وكانت الطائرة الإمارتية متجهة من أبو ظبي إلى الكويت عندما دخلت المجال الجوي القطري دون تصريح من السلطات القطرية.

وقامت مقاتلات قطرية باعتراضها بعد أن حاولت التواصل معها، دون رد من طاقم الطائرة الإماراتية، كما ذكرت المصادر.

وهذه ليست المرة الأولى التي تخترق فيها طائرات إماراتية الأجواء القطرية في انتهاك لأحكام القانون الدولي، وكانت دولة قطر قد قدمت شكوى للأمم المتحدة حول حادثتي اختراق سابقتين من قبل الإمارات.
آل إسحاق: الاستفزازات الإماراتية والسعودية بحق قطر ستتوالى (الجزيرة)

اختراقان سابقان
وبحسب رسالة سابقة من مندوبة قطر لدى الأمم المتحدة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، فإن الاختراق الأول حدث يوم 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي واستمر لمدة دقيقة واحدة على ارتفاع نحو 33 ألف قدم وبسرعة 460 عقدة فوق المنطقة الاقتصادية الخالصة لدولة قطر، في حين اخترقت طائرة عسكرية تابعة لسلاح الجو الإماراتي المجال الجوي القطري في الثالث من يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال الكاتب والإعلامي القطري عبد العزيز آل إسحاق إن الاستفزازات العسكرية والإعلامية من قبل الإمارات والسعودية بحق قطر ستتوالى، مشيرا إلى أنها تجددت منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب نيّته الدعوة إلى لقاء خليجي في كامب ديفد.

وأضاف آل إسحاق للجزيرة أن الإمارات العربية المتحدة مصرة على انتهاك القوانين الدولية وهي لا تريد للأزمة الخليجية أن تنتهي.

من جهته قال العميد المتقاعد والخبير العسكري الإستراتيجي هشام جابر للجزيرة إن الاختراق الجديد ربما يكون استفزازا أو قد يكون حصل من دون قصد أو عن جهل بالملاحة الجوية خاصة أن الأجواء القطرية قريبة للأجواء السعودية.

المصدر : الجزيرة