حماس تنتقد انعقاد المجلس الوطني دون توافق

المجلس الوطني الفلسطيني بمثابة برلمان منظمة التحرير وهو مكلف بانتخاب قيادة المنظمة (الجزيرة)
المجلس الوطني الفلسطيني بمثابة برلمان منظمة التحرير وهو مكلف بانتخاب قيادة المنظمة (الجزيرة)

انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عقد المجلس الوطني الفلسطيني يوم 30 أبريل/نيسان المقبل بدون توافق داخلي، ودون مشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وقالت حماس في بيان إنها ترفض عقد المجلس الوطني بهيئته وتركيبته الحالية، معتبرة ذلك "خروجا صارخا عن الإجماع الوطني، وتجاوزا لكل الاتفاقيات والتفاهمات المعلنة بالخصوص".

وجاء في البيان أن إعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية هو المخرج الوحيد للأزمة السياسية الداخلية.     

وأكد البيان تمسك حماس بكل الاتفاقيات الفلسطينية التي نصت على ترتيب البيت الفلسطيني وإصلاح مؤسسات منظمة التحرير، والتزامها بالإجماع الوطني الفلسطيني الذي توافقت عليها الفصائل الوطنية كافة.

واعتبر أن الإصرار على عقد المجلس الوطني تحت مظلة الاحتلال أمر خطير لما فيه من عدم تمكن الكثير من القيادات والرموز الفلسطينية من المشاركة، ورهن القرارات الفلسطينية "للعدو الصهيوني الذي يسعى  دائما إلى فرض رؤيته وإرادته على أيّ قرارات".      

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قررت في وقت سابق الأربعاء عقد المجلس الوطني يوم 30 أبريل/نيسان المقبل. 

وصدر القرار بعقد المجلس الوطني عقب اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

والمجلس الوطني الفلسطيني بمثابة برلمان منظمة التحرير وهو مكلف بانتخاب قيادة المنظمة، ويضم ممثلين عن الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج من مستقلين ونواب برلمانيين، وفصائل فلسطينية، باستثناء حركتي الجهاد الإسلامي وحماس.

المصدر : وكالات