إسرائيل تتجه لسحب الهويات من المقدسيين

قال رئيس لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة للأحزاب العربية النائب في الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) يوسف جبارين إن الكنيست سيصوت اليوم بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع قانون عنصري فاشي يستهدف المواطنين الفلسطينيين في القدس المحتلة.

وأوضح جبارين أن مشروع القانون يخوّل وزير الداخلية الإسرائيلي سحب بطاقة الهوية الإسرائيلية منهم بذريعة خرق الأمانة لإسرائيل.

ووصف جبارين مشروع القانون الذي مر بالقراءة الأولى، بأنه ضمن مسلسل القوانين العنصرية والفاشية التي تعمل عليها حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من أجل تكريس الاحتلال الإسرائيلي للقدس، وسلب حقوق الفلسطينيين فيها.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين إلياس كرام بأن الكنيست صادق في القراءة الأولى بأغلبية 64 عضوا ومعارضة 18 على مشروع القانون.

يذكر أن شهية سلطات الاحتلال قد تضاعفت نحو الاستيطان وإحكام السيطرة على القدس المحتلة خاصة عقب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ديسمبر/كانون الأول الماضي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وسُجل خلال الشهور الأخيرة تصعيد إجراءات الاحتلال والتضييق على الفلسطينيين بهدف الحد من نسبة وجودهم لصالح التوسع الاستيطاني داخل المدينة المقدسة وفي محيطها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن يوفولس الثالث باسمه وباسم بطاركة ورؤساء كنائس القدس إغلاق كنيسة القيامة بالقدس المحتلة احتجاجا على قرار الاحتلال فرض ضرائب على أملاك الكنائس.

قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد اجتماع برئيس بلدية الاحتلال في مدينة القدس تجميد الإجراءات الضرائبية على الكنائس وممتلكاتها بالمدينة، وتعليق نقاش قانون يبيح مصادرة أملاكها وعقاراتها.

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن على القمة العربية المقبلة أن ترفض قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب نقل سفارة بلاده إلى القدس، وتعتبره لاغيا وباطلا.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة