الجيش الحر يسيطر على البوابة الشرقية لعفرين

مقاتل من الجيش الحر يشارك في اشتباك مع وحدات حماية الشعب بمحور شران شرق عفرين (ناشطون)
مقاتل من الجيش الحر يشارك في اشتباك مع وحدات حماية الشعب بمحور شران شرق عفرين (ناشطون)

قال الجيش السوري الحر إنه سيطر على ناحية "شران" شمال شرق عفرين بعد معارك مع وحدات حماية الشعب الكردية، ضمن عملية "غضن الزيتون" بدعم من الجيش التركي. وذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن قوات بلاده "طهّرت 700 كلم2 في منطقة عفرين".

وذكر مراسل الجزيرة أن ناحية شران التي سيطر عليها الجيش الحر اليوم الثلاثاء تكتسي أهمية إستراتيجية لكونها البوابة الشرقية لمدينة عفرين، وتضم معسكر "مفر جنة" أكبر قواعد وحدات حماية الشعب بمنطقة عفرين.

وأضاف أن ناحية شران رابع مركز ناحية يسيطر عليها الجيش الحر بدعم تركي في ريف عفرين، وبهذا التقدم تكون المعارضة السورية المسلحة على بعد بضعة كيلومترات من مركز مدينة عفرين.

وفي سياق متصل، صرح الرئيس التركي بأن العملية التي تقودها بلاده ضد الوحدات الكردية في منطقة عفرين التابعة لمحافظة حلب السورية، نجحت في السيطرة على 700 كلم2.

وكان الجيش التركي أطلق عملية "غضن الزيتون" يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي، وتقول أنقرة إن العملية تهدف إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كلم في الشمال السوري.

حصار عفرين
وقال أردوغان اليوم إن العملية العسكرية ضد وحدات حماية الشعب ستمضي "بشكل أسرع من الآن فصاعدا"، مضيفا أنه سيفرض حصارا على عفرين بعد السيطرة على كل من جنديرس وسد ميدانكي. وتحدث الرئيس التركي عن مقتل 41 جنديا تركيا و159 من مسلحي المعارضة السورية في العمليات، مقابل مقتل 2872 مسلحا من الوحدات الكردية.

في المقابل، قالت الوحدات الكردية في بيان لها إن مقاتليها خاضوا اشتباكات عنيفة مع الجيش الحر بالتزامن مع غارات تركية في مناطق جنديرس ومعبطلي، مشيرة إلى وقوع ضحايا مدنيين نتيجة المعارك.

ووحدات حماية الشعب هي العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية التي تصنفها أنقرة ضمن التنظيمات الإرهابية، شأنها في ذلك شأن حزب العمال الكردستاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات