محللون: تحقيق الجزيرة يكشف نوايا دول الحصار

اعتبر محللون أن التفاصيل والأدلة التي جاءت في تحقيق الجزيرة "قطر 96" الذي بث ليلة أمس ضمن برنامج "ما خفي أعظم" تكشف ضلوع دول الحصار في دعم المحاولة الانقلابية على نظام الحكم في قطر عام 1996 وينزع الغطاء عن نواياها الحقيقية، ووصفوا هذه الأدلة بأنها صادمة ومثيرة للأسف.
 
وقال عضو مجلس الأمة الكويتي السابق ناصر الدويلة إن التفاصيل التي جاءت في التحقيق أصابته بالصدمة لوقوع هذه الأفعال بين دول شقيقة في وقت يفترض فيه أن يكون الأمن الخليجي والعربي موحدا.
ناصر الدويلة أعرب عن صدمته بسبب التفاصيل التي جاءت في التحقيق (الجزيرة)
وأضاف الدويلة في لقاء مع الجزيرة أن التحقيق أظهر أيضا أن الأزمة الحالية بين الدول الخليجية ليست أزمة طارئة وإنما أزمة قديمة تتعلق بنظرة دول الحصار لقطر وتحملها للرأي الآخر ولمنهج قطر الذي اعتمد على الشفافية والإعلام وبناء الدولة الحديثة.

من جانبه، قال الباحث في الفلسفة السياسية بجامعة باريس رامي خليفة العلي للجزيرة إن هناك فرقا بين ظروف الأزمة الخليجية الحالية وبين الظروف التي كانت موجودة إبان المحاولة الانقلابية عام 1996.

رامي العلي رأى أن الأزمة الخليجية الحالية هي بسبب الخلاف بشأن الموقف من الربيع العربي والإسلامي (الجزيرة)
وأضاف العلي أن الأزمة الخليجية الحالية هي بسبب الخلاف بشأن الموقف من الربيع العربي والإسلامي.

ذرائع واهية
أما الكاتب والصحفي القطري جابر الحرمي فعلق بالقول إن نفس الأشخاص الذين أشرفوا على المحاولة الانقلابية عام 1996 هم من يتولون القيادة الآن في دول حصار قطر.

وأضاف الحرمي في لقاء مع الجزيرة أن دول الحصار تتذرع في هجومها على قطر بدعم الدوحة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ولجماعة الإخوان المسلمين وللإرهاب ووجود قناة الجزيرة، في حين أنه في عام 1996 لم تكن هناك لا الجزيرة ولا حماس ولا إخوان مسلمون، حسب تعبيره.

وأشار إلى أن "التحقيق أظهر للشعوب الخليجية من صبر على من خلال 21 عاما، ومن كان يتآمر على من؟".
 
جابر الحرمي قال إن التحقيق كشف للخليجيين من يتآمر على من (الجزيرة)

وأضاف الحرمي أن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد الذي قاد المحاولة 1996 لم يتآمر على قطر وحدها بل تآمر أيضا على عُمان، وفق تعبيره.

وكان الجزء الأول من تحقيق الجزيرة كشف بالتفاصيل والأدلة ضلوع كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين في دعم محاولة فاشلة للانقلاب على نظام الحكم في قطر عام 1996.

وقد نشر التحقيق شهادات لقادة في الانقلاب تكشف الأدوار السرية لهذه الدول، فضلا عن وثائق تعود للاستخبارات السعودية وملك السعودية إبان المحاولة الانقلابية.

المصدر : الجزيرة