مفكر مغربي: جهات أوروبية تتعمد التخويف بالإسلام

قال الأمين العام للمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة المفكر خالد حاجي إن أوروبا تشهد "صناعة التخويف بالإسلام"، واتهم جهات كثيرة في القارة بتعمد تقديم صورة سلبية عن الإسلام وأتباعه.

وفي حوار مع الجزيرة نت، ربط حاجي هذا السلوك بالسعي لتكريس الاعتقاد بوجود عداوة مستحكمة بين الإسلام والمسلمين من جهة، والمنظومة الثقافية والحضارية الأوروبية من جهة أخرى.

وقال حاجي إن الهدف من ذلك "دعوة الأوروبيين للاتفاق حول قناعة مفادها استحالة بلوغ التعايش مع الأقلية المسلمة، وضرورة التضييق على الحضور الإسلامي في الغرب عموما وأوروبا خصوصا".

وأضاف أن هناك خطابات شعبوية ومتطرفة تجعل المسلمين يشعرون بأن الفضاء الأوروبي قد يضيق في وجههم، وأنهم مدعوون في كل لحظة لدفع تهمة التطرف والغلو والإرهاب وتصحيح صورة الإسلام.

ولكنه لفت في المقابل إلى أن المسلمين يتحملون قسطا من المسؤولية في ما يعلق في أذهان الآخرين من صور بخصوصهم.

ويوضح أن للمسلمين "رصيدا روحيا وثقافيا كبيرا، يستصحبونه حيثما حلوا وارتحلوا"، وهو ما قد يكون مصدر تساؤل أو قلق وتوجس لدى الآخرين، مضيفا أن "الخوف من سلوك المسلمين الثقافي شيء طبيعي للغاية، يكاد يكون خوفا بيولوجيا غريزيا".

ودعا حجي المسلمين إلى التلطف في دخول الفضاء العمومي "والحرص على تجنب كل قول وسلوك قد يقوض الثوابت التي يقوم عليها هذا الفضاء".

المصدر : الجزيرة