ضابطان وجنديان.. آخر خسائر الجيش المصري بسيناء

خسر الجيش المصري أربعة من عناصره بينهم ضابطان، وجروح آخرون. في حين أعلن تصفيته لعشرة "عناصر تكفيرية" في العملية العسكرية الجارية بمحافظة شمال سيناء المستمرة منذ نحو ثلاثة أسابيع.

وقال الجيش في -بيان نشره المتحدث باسمه على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك– إن العمليات العسكرية أدت إلى مقتل ضابطين وجنديين وإصابة ضابط وثلاثة جنود خلال الاشتباكات.

وتابع البيان رقم 14 بشأن عملية "سيناء 2018" التي انطلقت منذ التاسع من فبراير/شباط الماضي أن الجيش قضى على "عشرة عناصر تكفيرية مسلحة شديدة الخطورة" بمدينة العريش، مشيرا إلى أنه تم القبض على 245 فردا من العناصر الإجرامية والمشتبه بهم والإفراج عن عدد آخر.

وقصف سلاح الجو ستة أهداف، ودمر سيارتين مفخختين و145 موقعا بالمناطق الجبلية وفق البيان.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد قال يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 إنه يعطي الجيش والداخلية مهلة ثلاثة أشهر لتأمين شمال سيناء، حيث قتل مئات من أفراد الجيش والشرطة بهجمات خلال السنوات الماضية.

وبدأت العملية العسكرية في سيناء قبل نحو شهر من الانتخابات الرئاسية، في ظل حالة طوارئ تم تجديدها للمرة الثالثة يوم 13 من الشهر الماضي لثلاثة شهور، وفي ظل أجواء تمهد الطريق لولاية ثانية للسيسي.

المصدر : وكالات