روسيا تقصف الغوطة وتغطي تقدم النظام

جنود روس على أطراف الغوطة الشرقية (رويترز)
جنود روس على أطراف الغوطة الشرقية (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بمقتل 39 مدنيا على الأقل وإصابة آخرين، جراء غارات جوية روسية وسورية وقصف مدفعي وصاروخي على مواقع مدنية في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق.

واستأنفت طائرات روسيا والنظام السوري قصف غوطة دمشق الشرقية اليوم الأحد فور انتهاء هدنة الساعات الخمس، وحققت قوات النظام تقدما على حساب المعارضة في الغوطة، بينما قالت مصادر بالمعارضة إن الفصائل قتلت أكثر من مئة جندي للنظام.

وأفاد مراسل الجزيرة أن مدينة دوما وبلدات مسرابا وبيت سوى والشيفونية والأشعري بالغوطة الشرقية تعرضت لقصف جوي روسي كثيف مع انتهاء الهدنة، مما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين وجرح العشرات بينهم نساء وأطفال، وذلك بعد يوم من سقوط 22 قتيلا جراء القصف.

وأكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن 126 مدنيا قتلوا، بينهم ثلاثون طفلا و22 امرأة، جراء القصف السوري الروسي على الغوطة الشرقية منذ صدور قرار مجلس الأمن بشأن هدنة في سوريا، في حين وثقت مصادر في الدفاع المدني السوري مقتل 718 مدنيا منذ 19 فبراير/شباط الماضي.

من جهة أخرى، قالت وكالة سانا الرسمية للأنباء إن قوات النظام سيطرت على ست مواقع إستراتيجية في الغوطة الشرقية، أبرزها بلدات أوتايا والنشابية وحزرما وتل فرزات بعد معارك مع من وصفتهم بالإرهابيين.

وقد أعلنت المعارضة المسلحة أنها استعادت مواقع كانت خسرتها على أطراف بلدة الشيفونية بغوطة دمشق، وذلك بعد هجوم معاكس شنته على قوات النظام السوري قتلت وجرحت خلاله عددا من عناصره ودمرت عددا من آلياته. 

وكانت مصادر ميدانية قد ذكرت أن قوات النظام سيطرت على مساحات جديدة شرقي الغوطة الشرقية انطلاقا من الشيفونية باتجاه مسرابا والأشعري وبيت سوى.

وأعلن جيش الإسلام (أكبر فصائل المعارضة بالغوطة) أمس انسحابه من حوش الضواهرة وفوج النقل-274 في الشيفونية بسبب القصف، في حين ترجح مصادر ميدانية أن قوات النظام تسعى إلى شطر الغوطة الشرقية إلى قسمين شمالي وجنوبي لمحاصرة المعارضة.

وقالت وكالة مسار إن فصائل المعارضة دمرت آليات عسكرية وقتلت أكثر من 150 عنصرا من قوات النظام وجرحت آخرين، وذلك في "عمليات انغماسية" في الشيفونية.

من جهة أخرى، سقط قتلى وجرحى في غارات روسية ببلدة كفرزيتا في ريف حماة، وقصف النظام بلدة اللطامنة بمادة الفوسفور وفقا لناشطين، بينما قصفت المعارضة حاجز زلين وأسقطت قتيلين وجرحى من جنود النظام.

وقال ناشطون إن غارة روسية قتلت امرأة في خان شيخون بريف إدلب، وإن عدة جرحى سقطوا في غارة للنظام ببلدة محمبل، في وقت جددت مدفعية النظام قصف درعا البلد وبلدتي داعل والغارية الغربية جنوبي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات