إصابة فلسطيني بعد دعسه ثلاثة من قوات الاحتلال

قالت شرطة الاحتلال إن سائقا فلسطينيا أقدم على دعس جنديين وشرطي في مدنية عكا داخل الخط الأخضر، وإن المنفذ أصيب بجروح خطيرة بعد إطلاق النار عليه من قبل الجنود الإسرائيليين.

وبهذه الرواية تراجعت الشرطة الإسرائيلية عن موقفها الأولي عندما أعلنت أن عملية الدعس كانت على خلفية جنائية.

ونفت عائلة السائق، وهو شاب عربي من مدينة شفا عمرو في الجليل الغربي ادعاء الشرطة الإسرائيلية بأن حادث الدعس كان عملية متعمدة، وقالت إن ابنها ليست له أي علاقة بجهات سياسية، وليست لديه أي أنشطة من هذا القبيل، موضحة أنه متزوج وينتظر مولوده البكر. 

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيانها إن السيارة صدمت ثلاثة أشخاص، أحدهم من الشرطة شبه العسكرية. وقال الجيش إن المصابين الآخرين من جنود الجيش. وقال مسؤول بالمستشفى إن الإصابات لا تهدد حياة الثلاثة.

ولم يذكر بيان الشرطة شيئا عمن أصاب السائق الذي قال البيان إنه من عرب إسرائيل. وقالت تقارير إعلامية محلية إن جنودا في محطة القطار هم الذين أطلقوا النار على السيارة.

وقال المسؤول بالمستشفى إن السائق أصيب بعدة طلقات ووصف حالته بأنها بين المتوسطة والخطيرة.

ومنذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي والأراضي الفلسطينية وداخل الخط الأخضر تشهد احتجاجات ومصادمات مع قوات الاحتلال تتخللها عمليات طعن ودعس.   

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة