تضارب في واشنطن بشأن الانسحاب من سوريا

قوات أميركية في محيط منبج شمال سوريا (الجزيرة)
قوات أميركية في محيط منبج شمال سوريا (الجزيرة)

قالت وسائل إعلام أميركية إن وزارتي الخارجية والدفاع (البنتاغون) تفاجأتا بتصريحات الرئيس دونالد ترمب التي قال فيها إن القوات الأميركية ستنسحب من سوريا قريبا.

ونقلت شبكة سي أن أن عن مسؤول عسكري رفيع قوله إن التقييم الحالي للبنتاغون لا يرى أنه من المناسب الانسحاب من سوريا.

وكان جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأميركية قد صرح في وقت سابق أن الولايات المتحدة يجب أن تبقى في سوريا إلى حين التوصل إلى اتفاق سلام هناك.

من جهتها، علقت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناويرت على تصريحات ترمب في ولاية أوهايو، بقولها إنه ليس لديها علم بأي خطة لسحب القوات الأميركية من سوريا.

تأتي تصريحات ترمب بعد ساعات من تصريح صحفي للبنتاغون أكد فيه أن هناك مزيدا من العمل المهم الذي يتوجب القيام به في سوريا من أجل "إلحاق هزيمة دائمة ونهائية بالمتطرفين".

بينما قال ترمب في تصريحاته إن القوات الأميركية الموجودة في سوريا ستنسحب قريبا جدا، وأشار في تجمع بولاية أوهايو إلى أنه على الأطراف الأخرى أن تهتم بالأمر هناك.

وأضاف "سنعود قريبا إلى بلادنا حيث موطننا وحيث نريد أن نكون"، مشيرا إلى أن بلاده أنفقت سبعة تريليونات دولار في الشرق الأوسط، وأن ذلك لم يترك شيئا لبناء مدارس في الولايات المتحدة.

وكانت وزارة الدفاع قالت في ديسمبر/كانون الأول 2017 إن لها في سوريا نحو 2000 جندي، وفي الشهر نفسه قال وزير الدفاع جيمس ماتيس في تصريحات صحفية إنه يتوقع أن تبدأ بلاده بإرسال مزيد من الدبلوماسيين والموظفين المدنيين إلى سوريا مع اندحار تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة