الخرطوم تعيد سفيرها للقاهرة فهل انتهى الخلاف؟

الرئيس البشير (يسار) والسيسي خلال لقاء على هامش القمة الأفريقية في أديس أبابا في يناير/كانون الثاني الماضي (الأوروبية)
الرئيس البشير (يسار) والسيسي خلال لقاء على هامش القمة الأفريقية في أديس أبابا في يناير/كانون الثاني الماضي (الأوروبية)

أعلنت وزارة الخارجية السودانية اليوم السبت أن سفيرها لدى مصر عبد المحمود عبد الحليم سيعود إلى القاهرة بعد غد الاثنين، بعد أن استدعته الخرطوم للتشاور في يناير/كانون الثاني الماضي جراء خلافات بين الدولتين.

وقال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور في تصريحات صحفية إنه "لابد من الحفاظ على العلاقات التاريخية بين البلدين ووضعها في الطريق الصحيح".

من جهته، قال الناطق باسم الخارجية السودانية قريب الله خضر إن توجيها صدر من الرئيس عمر البشير للسفير بالعودة، كما نقلت وسائل إعلام محلية عن السفير نفسه أنه عائد إلى القاهرة يوم الاثنين.

وكان السودان استدعى سفيره في مصر للتشاور مطلع يناير/كانون الثاني إثر نشر وسائل إعلام إثيوبية أخبارا تفيد بأن مصر طلبت استبعاد الخرطوم من المفاوضات الجارية مع إثيوبيا بشأن سد النهضة، وهو ما نفته القاهرة فيما بعد.

لكن خضر أشار إلى أن عودة السفير لا تعني أن القضايا التي من أجلها كان استدعاء السفير قد حلت، "ولكن هناك خريطة طريق لإيجاد حلول لها في الاجتماع الرباعي" الذي عقد في القاهرة مطلع فبراير/شباط بين وزيري خارجيتي البلدين ورئيسي جهازي المخابرات المصري والسوداني.

وشهدت العلاقات بين الخرطوم والقاهرة توترا في الأشهر الأخيرة، واتهم البشير القاهرة بدعم معارضين سودانيين، في حين اتهمت وسائل إعلام مصرية الخرطوم مرارا بإيواء عناصر من جماعة الإخوان المسلمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات