الجيش الحر يواصل تقدمه في محيط عفرين

عناصر من الجيش السوري الحر في عفرين (الأناضول)
عناصر من الجيش السوري الحر في عفرين (الأناضول)

أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن الجيش السوري الحر سيطر -بدعم من الجيش التركي- على مناطق إستراتيجية جديدة بمحيط عفرين شمال سوريا. في حين أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن مقتل 2348 "إرهابيا" منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون".

فقد أشار المراسل إلى أن الجيش الحر سيطر على بلدة راجو شمال غرب عفرين بعد معارك مع وحدات حماية الشعب الكردية ومسلحين موالين لقوات نظام بشار الأسد.

وتعتبر بلدة راجو مركز ناحية راجو التي تشكل بدورها واحدة من سبع نواح تتألف منها منطقة عفرين.

ويأتي تقدم الجيش الحر في إطار استعداده لمرحلة ثانية، تقوم على اقتحام مراكز نواح رئيسية تؤمن له بسط السيطرة على كامل الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا بمنطقة عفرين، وفتح الطريق بين محافظة إدلب ومناطق سيطرة المعارضة بريف حلب الشمالي.

وأوضح المراسل رأفت الرفاعي في غازي عنتاب أن الجيش الحر يسيطر تقريبا على كل الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا.

تعزيزات تركية
وفي أحدث تطور، سيطر الجيش الحر على جبل بافليون الإستراتيجي شمال شرق عفرين، ليرتفع عدد المواقع والنقاط التي باتت في قبضته لأكثر من 120، وفق وكالة الأناضول.

وأكدت مصادر تركية وصول دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية إلى القوات المتمركزة على الحدود مع سوريا، وهي تضم 15 عربة عسكرية وشاحنات.

من ناحية ثانية، قال الرئيس التركي -في مؤتمر صحفي عقده خلال زيارته إلى مالي ضمن جولته الأفريقية- إن "غصن الزيتون" ستتواصل حتى تطهير منطقة عفرين بالكامل من "الإرهابيين".

وأشار أردوغان إلى مقتل 120 عنصرا من الجيشيْن التركي والسوري الحر، إضافة إلى مقتل 2348 من "الإرهابيين" خلال العملية المستمرة منذ العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات