أهالي تعز يضيقون ذرعا بالحصار

ندد المحتجون بحوادث الاغتيالات التي تشهدها المدينة (الجزيرة)
ندد المحتجون بحوادث الاغتيالات التي تشهدها المدينة (الجزيرة)

تظاهر المئات من أهالي تعز وسط المدينة لمطالبة الجيش اليمني وقوات التحالف العربي باستكمال فك الحصار عنها، وللاحتجاج على تعيين شخصيات قيادية تابعة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح في المؤسسات والأجهزة.

وندد المحتجون بحوادث الاغتيالات التي تشهدها المدينة وتستهدف أفراد الجيش الوطني، رافعين لافتات وشعارات تؤكد رفضهم محاولات تدوير من وصفوهم بالقتلة وإعادة مخلفات نظام الفساد والاستبداد إلى الواجهة.

كما أكد المتظاهرون أن ذلك يعتبر خيانة لأهداف الثورة ودماء شهدائها وجرحاها، وقاموا بحرق صور لعدد من رموز النظام السابق ممن تورطوا في جرائم قتل وانتهاكات بحق أهالي تعز واليمن عامة.

وليست هذه المرة الأولى التي يخرج فيها أهالي تعز، حيث سبق أن خرجوا بمظاهرات ضد عودة رموز نظام صالح عقب توارد معلومات عن تشكيل أقارب للرئيس الراحل معسكرات بدعم إماراتي لمحاربة الحوثيين رغم رفضهم الاعتراف بالحكومة الشرعية.

وتدور حرب في اليمن منذ ثلاث سنوات بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، والحوثيين الذين تدعمهم إيران ويسيطرون على صنعاء ومناطق واسعة من شمال البلاد وغربها منذ نهاية 2014.

وقتل نحو تسعة آلاف يمني وأصيب أكثر من 51 ألفا منذ التدخل العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية في مارس/آذار 2015، وفق أرقام منظمة الصحة العالمية.

المصدر : الجزيرة