مجلس الأمن يدين قصف الرياض ويدعو للحوار باليمن

صواريخ الحوثي التي أطلقت على السعودية (الجزيرة)
صواريخ الحوثي التي أطلقت على السعودية (الجزيرة)

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه البالغ من استمرار الأوضاع الإنسانية المأساوية في اليمن وتأثير القتال عليها، وأدان بأشد العبارات الهجمات الصاروخية البالستية من قبل الحوثيين على السعودية.

ودعا المجلس كافة الأطراف إلى الالتزام بالقانون الدولي الإنساني والعودة إلى الحوار كخيار وحيد للتسوية السياسية، مطالبا جميع أطراف النزاع بالسماح بوصول وتيسير وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن وسريع ودون عوائق.

كما أدان المجلس بأشد العبارات الهجمات الصاروخية البالستية من قبل الحوثيين على السعودية.

وقال أعضاء مجلس الأمن إن تلك الهجمات تهدد المناطق المدنية، وإن مثل هذه الهجمات تشكل تهديدا خطيرا للأمن القومي السعودي، بالإضافة إلى تهديد أوسع للأمن الإقليمي.

كما أعرب المجلس عن قلقه إزاء النية المعلنة للحوثيين بمواصلة هذه الهجمات ضد السعودية، وكذلك لشن هجمات إضافية ضد دول أخرى في المنطقة.

ودعا مجلس الأمن كافة الدول الأعضاء إلى التنفيذ الكامل لحظر توريد الأسلحة إلى اليمن بموجب القرار رقم 2216، وأعرب في هذا الصدد عن قلقه البالغ إزاء تقارير تشير إلى استمرار انتهاكات حظر توريد الأسلحة.

يأتي ذلك بعد إطلاق جماعة الحوثي صواريخ بالستية باتجاه أهداف سعودية، منها مطار الملك خالد الدولي في الرياض، ومطار أبها الإقليمي في عسير، وقاعدة جازان جنوبي المملكة، بالإضافة إلى قصف أهداف أخرى في العمق السعودي.

وقد بثت قناة الإخبارية السعودية صورا تظهر إطلاق صواريخ باتريوت، كما تظهر أضرارا في الرياض سببتها الصواريخ التي أطلقت من اليمن وأدت أيضا إلى مقتل مقيم مصري وإصابة آخرين.

وأدانت قطر والإمارات والكويت والبحرين ومصر وباكستان والحكومة اليمنية الهجمات الصاروخية الحوثية.

وفي واشنطن نددت الخارجية الأميركية بالقصف، وقالت إن الولايات المتحدة تدعم حق شركائها السعوديين في الدفاع عن حدودهم أمام هذه التهديدات.

المصدر : الجزيرة