"مقاطعة إسرائيل": تنامي التطبيع بين الرياض وتل أبيب

السعودية فتحت أجواءها أمام الطيران الهندي المتوجه إلى إسرائيل (رويترز)
السعودية فتحت أجواءها أمام الطيران الهندي المتوجه إلى إسرائيل (رويترز)

اعتبرت حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي أس) قرار السعودية فتح أجوائها لمرور رحلات طيران متجهة من الهند إلى مطار بن غوريون الإسرائيلي تطبيعا جديدا يضاف إلى سجل التطبيع المتنامي للرياض مع تل أبيب في السنوات القليلة الماضية، وفق تعبيرها.

وأضافت الحركة في بيان لها أن هناك ضغوطا من حكومة الاحتلال لفتح المجال الجوي السعودي أمام الطيران الإسرائيلي (العال)، واعتبرت أن فتح المجال الجوي أمام الطيران الهندي المتجه إلى تل أبيب يعتبر مقدمة للسماح للطيران الإسرائيلي باستخدام الأجواء السعودية.

وطالبت الحركة الشعب السعودي وكل الشعوب العربية بإدانة هذا التطبيع والضغط من أجل إغلاق الأجواء والأسواق السعودية أمام إسرائيل.

وكانت العال الإسرائيلية قدمت التماسا لدى المحكمة العليا في إسرائيل تطالبها بالحصول على فرص متكافئة مع نظيرتها الهندية "إير إنديا" بشأن التحليق فوق الأجواء السعودية.

وفتحت السعودية قبل أيام مجالها الجوي لأول مرة أمام رحلة تجارية بين الهند إلى إسرائيل، وهو ما ينهي حظرا استمر سبعين عاما.

ويختصر الطيران من الهند إلى إسرائيل عبر الأجواء السعودية مدة ساعتين كاملتين على الأقل، إذ كانت السعودية تمنع مرور أي رحلات من إسرائيل أو إليها عبر أجوائها.

ووصلت إلى مطار أنديرا غاندي في العاصمة الهندية نيودلهي يوم الجمعة الماضي أول رحلة طيران قادمة من إسرائيل عبر الأجواء السعودية، في خطوة وصفها مسؤول إسرائيلي بأنها تاريخية.

وكانت السلطات السعودية قد نفت السماح باستخدام أجوائها للرحلات المنطلقة من إسرائيل أو المتجهة إليها، قبل أن تعود وتلتزم الصمت بشأن الأخبار الجديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات