ملف سنجار محور اتصال بين يلدرم والعبادي

العبادي (يمين) أثناء لقاء مع يلدرم في أنقرة العام الماضي (الأوروبية)
العبادي (يمين) أثناء لقاء مع يلدرم في أنقرة العام الماضي (الأوروبية)
شدد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم في اتصال هاتفي بنظيره العراقي حيدر العبادي على أهمية تعاون بغداد في مجال مكافحة الإرهاب، متوقعا منه اتخاذ التدابير اللازمة ضد حزب العمال الكردستاني الذي وصفه بالمنظمة الإرهابية.

وقد أكد العبادي رفض أي تجاوز من قبل تركيا على الأراضي العراقية، مشيرا إلى أن القوات العراقية تعمل على فرض سيطرتها على كامل محافظة نينوى (شمالي البلاد) وترفض وجود أي مقاتلين أجانب على الأراضي العراقية.

وتعهد العبادي خلال الاتصال بأن تمنع القوات العراقية حزب العمال الكردستاني المتمركز في شمال العراق من شن هجمات عبر الحدود على تركيا.

يأتي ذلك بعد يوم من تهديد أنقرة بالتدخل المباشر إذا ما فشلت بغداد من منع المقاتلين المتمركزين في منطقة سنجار (التابعة لمحافظة نينوى) من شن هجمات على تركيا.

وتشكو تركيا منذ فترة طويلة من أن مقاتلين من حزب العمال الكردستاني يُطلق لهم العنان للعمل من سنجار ضد أهداف تركية.

من جهته أكد رئيس أركان الجيش العراقي عثمان الغانمي خلال جولة تفقدية قام بها اليوم الثلاثاء للقوات المنتشرة في سنجار على منع "أي مقاتلين أجانب" من شن هجمات على تركيا عبر الحدود.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد ذكر أمس أن مدير المخابرات التركية سيلتقي بمسؤول عراقي لبحث العملية العسكرية العراقية في سنجار.

وقال أردوغان إن تركيا ستفعل "ما يلزم" إذا فشلت العملية العراقية في سنجار، مما أثار احتمال تدخل عسكري تركي مباشر.

ويشن حزب العمال الكردستاني حملة ضد تركيا منذ عقود. وتصنف أنقرة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني على أنه تنظيم إرهابي.

وأشارت مصادر في شمال العراق الجمعة الماضية إلى أن حزب العمال سينسحب من سنجار التي رسخ تواجده فيها عام 2014 بعدما تحرك لمساعدة الأقلية اليزيدية التي كانت تتعرض لهجمات من تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات