عـاجـل: السلطة المحلية في حضرموت: مقتل خمسة جنود سعوديين بينهم قائد قوات التحالف بالوادي في هجومين متزامنين

هجمات خاطفة لتنظيم الدولة في العراق

قوات عراقية أثناء عمليات سابقة في الأنبار (رويترز-أرشيف)
قوات عراقية أثناء عمليات سابقة في الأنبار (رويترز-أرشيف)
قتل عدد من الجنود العراقيين وجرح آخرون في هجمات شنها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية غرب الرمادي بمحافظة الأنبار غرب العراق، كما قتل عدد من المدنيين في هجوم آخر للتنظيم بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد.
 
وقالت مصادر في الجيش العراقي إن عناصر التنظيم هاجموا في وقت متأخر من ليلة أمس ثكنات عسكرية ونقاط تفتيش في منطقتي الصقار وتقاطع الـ25 كيلومتر غربي قضاء الرطبة، مستغلين سوء الأحوال الجوية، واستخدموا في هجماتهم الأسلحة المتوسطة والثقيلة وقذائف الهاون.

وأشارت المصادر إلى أن تعزيزات عسكرية وصلت للمناطق المستهدفة، مما اضطر عناصر التنظيم إلى الانسحاب باتجاه عمق الصحراء.
حرب عصابات
وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، قتل ستة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرون خلال اشتباكات مسلحة مع عناصر تنظيم الدولة شمال بعقوبة.
 
وقالت مصادر أمنية إن القوات العراقية صدت في وقت متأخر من ليلة أمس هجوما نفذه عناصر التنظيم مستهدفين ثكنة عسكرية في منطقة السعدية، مبينة أن من بين القتلى عائلة من أربعة أفراد تصادف مرورهم في منطقة الاشتباك، إضافةً إلى عنصر في الشرطة وآخر في الحشد الشعبي.

وكان مركز الإعلام الحربي قد أعلن عن "إحباط محاولة تعرض لإحدى النقاط المشتركة في منطقة العساكرة التابعة لناحية السعدية في محافظة ديالى"، مشيرا إلى أن "القوات الأمنية بدأت عملية أمنية بحثا عن المهاجمين".

ورغم إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي إنهاء وجود تنظيم الدولة عسكريا في العراق، فإن هناك عناصر من التنظيم لا تزال تشن هجمات في أنحاء متفرقة من البلاد.
 
وتقول القيادات العسكرية العراقية إن تنظيم الدولة بات يعتمد على نحو متزايد على الهجمات الخاطفة بطريقة حرب العصابات التي كان يعتمدها قبل اجتياحه شمال البلاد وغربها في 2014.
المصدر : وكالات