إجراءات أمنية مشددة بمصر استعدادا للرئاسيات

أعلن الجيش أنه استكمل بالتنسيق مع الداخلية وهيئة الانتخابات الاستعدادات لتأمين اللجان (غيتي)
أعلن الجيش أنه استكمل بالتنسيق مع الداخلية وهيئة الانتخابات الاستعدادات لتأمين اللجان (غيتي)

تنطلق في مصر غدا الاثنين الانتخابات الرئاسية وسط إجراءات أمنية مشددة تشارك فيها قوات الجيش والشرطة.

ويحق لنحو 59 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم أمام 14 ألف لجنة فرعية موزعة على جميع أنحاء البلاد على مدار الأيام الثلاثة القادمة، بينما يتنافس الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي ورئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى في هذه الانتخابات المحسومة للسيسي.

وقد أعلن الجيش أنه استكمل -بالتنسيق مع وزارة الداخلية والهيئة الوطنية للانتخابات- الاستعدادات لتأمين اللجان الانتخابية.

وفي الإسكندرية أمس، لقي شرطيان حتفهما وأصيب خمسة آخرون في انفجار استهدف موكب مدير أمن المحافظة. وقالت الداخلية في بيان إن عبوة ناسفة موضوعة أسفل سيارة على جانب الطريق انفجرت أثناء مرور مدير الأمن مستقلا سيارته.

وكان الرئيس السيسي قد طلب من الناخبين المشاركة بكثافة في الانتخابات أيا كانت توجهاتهم وآراؤهم. وأكد أن "نزول المصريين للانتخابات سيكون بمثابة دعم للدولة ومشروعها". 

في الوقت ذاته، توقعت دراسة ميدانية أجراها المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام نسبة مشاركة متدنية غير مسبوقة قد لا تتعدى 2.6%، وذلك وسط حالة من العزوف الشعبي لأسباب بينها أن نتيجة الاقتراع محسومة سلفا للرئيس السيسي.

وأفادت الدراسة بأن هذه النسبة التي انخفضت بشكل ملحوظ عما كانت عليه بانتخابات 2014 (التي بلغت نسبة المشاركة فيها 10%) صاحبها انخفاض في نسبة مشاركة الفئات العمرية التي تقل عن 45 عاما إلى 22% من المشاركين. كما أوضحت تغيرا في نسب مشاركة المنتمين للكتل السياسية المختلفة.

المصدر : وكالات