عـاجـل: قائد بارز في الحرس الثوري: قواعد أميركا وحاملات طائراتها على بعد 2000 كلم من إيران في مرمى صواريخنا

اليمن.. اشتباكات متواصلة وخسائر للحوثيين

صور لقوات الجيش في مديرية الناطع بمحافظة البيضاء وسط اليمن قبل نحو أسبوعين (الجزيرة)
صور لقوات الجيش في مديرية الناطع بمحافظة البيضاء وسط اليمن قبل نحو أسبوعين (الجزيرة)

أفاد مسؤول يمني اليوم السبت بأن ثلاثة جنود حكوميين وثمانية من مسلحي الحوثي قتلوا في اشتباكات بمحافظة البيضاء وسط البلاد، في حين احتجز أمن الضالع عشرات من جنود وضباط الحرس الجمهوري الذين حاول الحزام الأمني المدعوم من الإمارات تهريبهم إلى عدن (جنوب).

ونقلت وكالة الأناضول عن مدير عام مديرية ناطع بمحافظة البيضاء مسعد الصلاحي قوله إن مسلحي الحوثي هاجموا في وقت متأخر من مساء الجمعة مواقع للجيش الوطني بمديرية الملاجم المحاذية لناطع.

وأضاف الصالحي أن الجيش تمكن من صد الهجوم بعد مواجهات عنيفة وإسناد جوي من طيران التحالف العربي أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود وثمانية من الحوثيين.

وأوضح أن الحوثيين حاولوا من خلال الهجوم استعادة مواقع جبلية إستراتيجية في المنطقة سيطرت عليها قوات الجيش قبل يومين.

وتطل تلك المواقع على معسكر فضحة الإستراتيجي الذي يعد من أهم معاقل الحوثيين في المحافظة، بحسب المصدر ذاته.

وتابع أن طيران التحالف شن أيضا خلال الساعات الماضية ثلاث غارات جوية استهدفت دوريات محملة بأسلحة ومسلحين في المديرية ذاتها (الملاجم)، مما أدى إلى تدميرها ومقتل من فيها.

دخان متصاعد عقب غارة سابقة للتحالف العربي على العاصمة صنعاء (رويترز-أرشيف)

اشتباكات وتهريب
وفي تطورات ميدانية متصلة، أعلن مصدر عسكري يمني أن قوات الجيش الوطني سيطرت على معسكر "طيبة الاسم" الإستراتيجي الواقع في مديرية "برط العنان" بمحافظة الجوف بعد معارك مع مليشيا الحوثيين.

وأضاف أن سيطرة الجيش على المعسكر جاء بعد اشتباكات عنيفة دارت في محيطه بإسناد من مقاتلات التحالف العربي وبعد أن فرض الجيش حصارا عليه منذ نحو أسبوع.

وقال مصدر عسكري إن مليشيا الحوثيين كانت تستخدم معسكر "طيبة الاسم" نقطة تجمع لمقاتليها وحشد التعزيزات إليه من محافظة صعدة المجاورة، كما تمكن الجيش من قطع خطوط إمداد الحوثيين من عدة مناطق.

وكان الجيش شن عملية عسكرية الأحد الماضي بإسناد من طائرات ومروحيات أباتشي تابعة للتحالف ووصل إلى محيط معسكر "طيبة الاسم" الذي يقع على تلة مرتفعة تشرف على الطريق الرئيس الواصل إلى منفذ البقع الحدودي مع السعودية والذي يمر بمحافظتي الجوف وصعدة.

يأتي ذلك في وقت احتجزت فيه قوات الأمن بمحافظة الضالع نحو مئة ضابط وجندي من قوات الحرس الجمهوري كانوا في طريقهم الى المعسكر الذي يديره طارق عفاش بعدن.

وقالت مصادر في إدارة أمن الضالع إنها أحبطت ما وصفتها بمحاولة تهريب نحو مئة جندي وضابط تابعين للحرس الجمهوري كانوا قادمين من صنعاء إلى معسكر طارق عفاش الذي أقامته الإمارات لقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح في عدن، وقام أمن الضالع بالتحفظ عليهم وإيداعهم السجن.

ومنذ أكثر من ثلاثة أعوام تقود السعودية تحالفا عسكريا يدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلحي الحوثيين الذين يسيطرون على محافظات في البلاد -بينها العاصمة صنعاء- منذ 21 سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة