ابن سلمان ينفي استخفافه بكوشنر

ابن سلمان مع كوشنر في الرياض في مايو/أيار 2017 (غيتي)
ابن سلمان مع كوشنر في الرياض في مايو/أيار 2017 (غيتي)
نفى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لصحيفة واشنطن بوست التقارير الإعلامية التي نقلت عنه قوله إن جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي في جيبه، كما نفى أن يكون تلقى معلومات من كوشنر لاعتقال أمراء بتهمة الفساد.

وخلال لقائه أعضاء هيئة تحرير صحيفة واشنطن بوست في واشنطن اليوم السبت، وصف ابن سلمان الأنباء عن نقل كوشنر -وهو صهر الرئيس دونالد ترمب- معلومات سرية إلى الرياض، أو استخدامه لترويج سياستها لدى البيت الأبيض، بأنها "ضرب من الجنون".

كما نفى ابن سلمان أن يكون تلقى ضوءا أخضر من كوشنر لتنفيذ حملة اعتقالات الأمراء ورجال الأعمال السعوديين في فندق ريتز كارلتون، قائلا إنها قضية سعودية داخلية.

وبحسب تقرير لموقع ذا إنترسبت الإخباري، تفاخر ابن سلمان في أحاديثه مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وآخرين بأنه تمكّن من وضع  كوشنر "في جيبه"، وفقا لمصدر دائم الحديث مع مقربين من حكام السعودية والإمارات.

ونقل موقع ذا إنترسبت مؤخرا عن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية أن كوشنر انتهك القوانين الفدرالية بشأن تبادل المعلومات السرية قبل تخفيض تصريحه الأمني المؤقت، ونقل معلومات إلى ابن سلمان بشأن وجود حالة اعتراض عليه من قبل بعض الأمراء أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال الموقع إنه بعد أسبوع من لقاء سري بين الرجلين في الرياض، أعلن ابن سلمان عن حملة لمكافحة الفساد واعتقل خلالها عشرات الأمراء، معظمهم ممن وردت أسماؤهم في التقرير الاستخباري الذي اطلع عليه كوشنر بحكم كونه مستشارا بالبيت الأبيض.

المصدر : الجزيرة + وكالات