يونيسيف: جنبوا أطفال سوريا أهوال الحرب

يونيسيف قالت إن الهجمات ضد الأطفال في كل مكان حتى داخل المدارس والملاجئ لا يمكن أن يصبح "أمرا طبيعيا" (الأوروبية)
يونيسيف قالت إن الهجمات ضد الأطفال في كل مكان حتى داخل المدارس والملاجئ لا يمكن أن يصبح "أمرا طبيعيا" (الأوروبية)

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بتجنيب أطفال إدلب (شمال سوريا) الأهوال التي عاشها أطفال الغوطة الشرقية ومناطق أخرى من سوريا، مؤكدة أن الهجوم على الأطفال حتى داخل الملاجئ التي هربوا إليها لا يمكن أن يصبح أمرا "طبيعيا".

وقال المدير الإقليمي للمنظمة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري إن إحدى المدارس التي يدعمونها في إدلب تعرضت لهجوم على بعد أمتار قليلة منها، مما دفع الأطفال للهروب إلى مبنى قريب، لكن المبنى نفسه تعرض لهجوم تسبب في مقتل 17 طفلا.

وأكد المتحدث أن المدارس والمستشفيات وبيوت الأطفال والحدائق العامة تعرضت للهجوم خلال السنوات الماضية، وهوجم أكثر من 309 مرافق تعليمية مما يشكل انتهاكا صريحا لقوانين الحرب الأساسية.

وشددت يونيسيف على أن حماية الأطفال غير قابلة للتفاوض، مؤكدة أن الحرب ضدهم لا يمكن أن تصبح أمرا طبيعيا.

المصدر : الجزيرة