دعوة أممية لاستئناف التفاوض حول الصحراء الغربية

جنود مغاربة يتمركزون بأحد مواقعهم في الصحراء الغربية (رويترز-أرشيف)
جنود مغاربة يتمركزون بأحد مواقعهم في الصحراء الغربية (رويترز-أرشيف)

حث مجلس الأمن الدولي المبعوثَ الخاص للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية هورست كوهلر على مواصلة المحادثات حول إعادة إطلاق المفاوضات لتسوية النزاع حول الصحراء.
    
والتقى كوهلر أمس الأربعاء أعضاء المجلس في اجتماع مغلق لإطلاعهم على محادثاته مع ممثلي المغرب والجزائر وموريتانيا وجبهة البوليساريو.
 
وقال السفير الهولندي لدى المنظمة الدولية كاريل فان أوستروم عقب اللقاء إن أعضاء مجلس الأمن أعربوا عن "دعمهم الكامل" لجهود المبعوث الأممي من أجل "إعادة إحياء عملية التفاوض بدينامية وروحية جديدة".

وعين كوهلر (الرئيس الألماني السابق) مبعوثا للصحراء في أغسطس/آب 2017، وقد قام بأولى جولاته بالمنطقة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ويعمل جاهدا لدفع المباحثات حول هذا النزاع المستمر منذ عقود.
    
كما دعا المبعوث الأممي في 23 يناير/كانون الثاني الماضي وزراء خارجية المغرب والجزائر وموريتانيا ومسؤول بالبوليساريو إلى العاصمة الألمانية برلين لإجراء مباحثات، كما استقبل وفدا من البوليساريو في برلين.

وجاءت تلك الدعوة بعد أيام من إعراب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه البالغ إزاء التوترات المتزايدة أخيرا بالمنطقة المجاورة لــ "الكركرات" في الشريط العازل بجنوب الصحراء الغربية، بين الحاجز المغربي والحدود الموريتانية.

ودعا غوتيريش الطرفين إلى ممارسة أقصى قدر من ضبط النفس وتجنب تصعيد التوترات. وقال إنه ينبغي عدم عرقلة حركة المرور المدنية والتجارية وعدم اتخاذ أي إجراء قد يشكل تغييرا في الوضع الراهن للقطاع العازل.

يُذكر أن المغرب اقترح الحكم الذاتي الموسع لسكان الصحراء منذ عام 2007. وأكد الملك محمد السادس مؤخرا أنه لا يوجد حل ممكن للنزاع "باستثناء السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه" رافضا أي حل غير الحكم الذاتي. بينما تطالب جبهة البوليساريو بإجراء استفتاء لتقرير المصير.

المصدر : وكالات