الغرياني يدعو لمواجهة "التآمر المصري على ليبيا"

الغرياني يعتبر كل من يتعاون مع حفتر داعما ومشرعنا للانقلاب على الشرعية (الجزيرة-أرشيف)
الغرياني يعتبر كل من يتعاون مع حفتر داعما ومشرعنا للانقلاب على الشرعية (الجزيرة-أرشيف)

قال مفتي ليبيا الصادق الغرياني إن "مصر متآمرة على ليبيا" داعيا من وصفهم بالضباط الأحرار في كل ليبيا أن يقفوا ضد مشروع مصر، وأن يشكلوا مجلسا عسكريا يوحد مؤسستهم.

وأضاف الغرياني خلال حديث عبر قناة تلفزيونية تابعة لدار الإفتاء الليبية أن "توحيد المؤسسة العسكرية الليبية لا يمكن أن يكون عبر مصر" معتبرا كل من يتعاون مع اللواء المنشق خليفة حفتر "داعما ومشرعنا للانقلاب على الشرعية ".

ودعا الشعبَ الليبي إلى الخروج بالآلاف إلى الساحات والميادين "من أجل مقاومة الظلم وتأمين البلاد وإبعاد شبح الحروب، واستباق وقوع أعمال انتقامية وكوارث من قبل من سيضيقون ذرعًا من الصبر". 

وفي مقال له نشر قبل عشرة أيام بصفحة دار الإفتاء، قال الغرياني إن المال السعودي والإماراتي -الذي وصفه بـ"الفاسد"- موّل الانقلاب على الشرعية بمصر ومكن فيها للظلم والقهر، وزاد المصريين فقرا على بؤسهم وفقرهم، و"أمن ديار العدو وذاد عنها، فنام العدو قرير العين".

وأكد الغرياني أن حفتر "قتل بالسلاح المُشتَرى بالمال الإماراتي أكثر من 15 ألفا بمدينة بنغازي، وترك أكثر من عشرين ألف معاق، وهجّر أزيد من مئة ألف من أهالي المدينة بعد أن دمرها".

وتابع قائلا إن هذا "المال الفاسد هو الذي تجيش به المرتزقة الأفارقة هذه الأيام لاحتلال الجنوب الليبي، وتُحاك به مؤامرة قذرة قد تنتهي بتدميره أو تقسيم ليبيا إن لم يتدارك الأمر". وأشار إلى أن "أوامر العدو" تصدر "إلى الإمارات والسعودية بالمواجهة غير المعلنة، والتضييق الشديد على كل من يعادي المشروع الصهيوني أو يتعاطف مع قضية فلسطين، أو لا يرضى التطبيع مع العدو".

المصدر : الجزيرة