اتهامات للتحالف العربي بسلب القرار السيادي لليمن

قال الوزير اليمني المستقيل صلاح الصيادي إن بوصلة التحالف العربي في اليمن قد انحرفت عن أهدافها، وإن القرار السيادي اليمني قد سُلب، بينما دعا وزير الخدمة المدنية المستقيل أيضا عبد العزيز جُبَاري إلى ضرورة تصحيح علاقة الحكومة الشرعية مع التحالف.
تصريحات الصيادي تأتي بعد يوم من إعلان استقالته من الحكومة بصورة نهائية، وبعد أيام من تصريحات قال فيها إن الرئيس عبد ربه منصور هادي يخضع للإقامة الجبرية في الرياض. وحذر من نتائج سيئة في انتظار اليمنيين إذا لم يعد إلى البلاد.
وطالب الصيادي كل اليمنيين "بالخروج والتظاهر والاعتصام من أجل عودة الرئيس هادي إلى اليمن"، مشيرا إلى أن لبنان استعاد رئيس وزرائه سعد الحريري في بضعة أيام، في حين يبدو اليمنيون -وهم أهل الحكمة والإيمان- تائهين منذ ثلاث سنوات.

وأضاف الصيادي أن ضغط اليمنيين بمطلب عودة الرئيس هادي سيضمن شر هزيمة "للمليشيات الإيرانية" في اليمن، على حد قوله. ودعا الجميع إلى التظاهر والاعتصام من أجل عودة الرئيس لليمن وتحقيق الانتصار.
وتأتي استقالة الصيادي في وقت قال فيه عبد العزيز جباري نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخدمة المدنية المستقيل أيضا إن الرئيس هادي لا يستطيع العودة إلى عدن.
ولم يوضح جباري أسباب ذلك، غير أنه عبر عن أمله بأن يُعامَل هادي باحترام، مشيراً إلى ضرورة تصحيح علاقة الشرعية مع التحالف العربي والتعامل ندا لند، مشيرا إلى أن اليمن حضارة ممتدة منذ آلاف السنوات.
وتابع جباري أنه إذا ظل مشروع الحوثي فلن تتوقف الحرب في اليمن ولا في الإقليم، مضيفا "لا نريد أن نلغي أصحاب هذا الفكر (أي الحوثيين )، ولكن نريد عودة مؤسسات الدولة".
المصدر : الجزيرة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة