قصة ابن سلمان وكوشنر.. غداء يتحول لإعجاب متبادل

بين كوشنر وابن سلمان مكالمات هاتفية طويلة ولقاءات جرت بعيدا عن الكاميرات (الأوروبية)
بين كوشنر وابن سلمان مكالمات هاتفية طويلة ولقاءات جرت بعيدا عن الكاميرات (الأوروبية)
بينما يستهل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان زيارته للولايات المتحدة ألقت صحيفة واشنطن بوست الضوء على العلاقة شديدة الخصوصية بين الأمير السعودي وبين جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومستشاره.

وتحكي الصحيفة كيف بدأت هذه العلاقة تتشكل على مأدبة غداء في البيت الأبيض، حيث كان ابن سلمان في زيارة لواشنطن قبل عام، وحينذاك تأخر وصول ضيف آخر منتظر إلى واشنطن بسبب عاصفة ثلجية، وهي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، مما أعطى فسحة من الزمن للأمير السعودي الزائر للحديث مع مضيفيه.

لم يكن ذلك اللقاء الأول بين ابن سلمان وكوشنر، وكلاهما في الثلاثينيات من عمره، لكنه كان الجلسة الرسمية الأولى لهما منذ تنصيب ترمب، وكان أيضا باكورة علاقات مباشرة ومميزة ما فتئت تثير الجدل لابتعادها عن القنوات الدبلوماسية التقليدية.

وتشير الصحيفة إلى سمات عديدة مشتركة بين الشابين، فكلاهما يسعى لإثبات حضوره على الساحة الدولية من خلال ملفات شائكة لعل أبرزها الملف الفلسطيني الإسرائيلي، وكلاهما وصف لسبب أو آخر بأنه غر وساذج في التعامل مع مسائل خطيرة.

ونقلت واشنطن بوست عن مصادر قولها إن كوشنر وابن سلمان تحدثا مرارا في مكالمات هاتفية خاصة، وكانت تقارير صحفية غربية أخرى قد أوردت أيضا هذه المكالمات وقالت إن بعضها يتعلق بما تعرف بصفقة القرن وكذلك بالأزمة الخليجية.

كوشنر وأجندته
وفضلا عن هذا الخط الهاتفي الساخن بين "الأميرين الشابين" كما وصفتهما الصحيفة فقد زار كوشنر الرياض مرتين منذ وصول ترمب للرئاسة، مرة بصفته مستشارا للرئيس، ومرة أخرى بصفته صديقا حميما لابن سلمان.

كانت الزيارة الأولى في مايو/أيار 2017 برفقة الرئيس الأميركي، فقد نجح كوشنر في إقناع ترمب بأن تكون السعودية هي زيارته الخارجية الأولى على الرغم من اعتراضات مسؤولين كبار بالإدارة الأميركية، أبرزهما وزير الدفاع جيمس ماتيس ووزير الخارجية آنذاك ريكس تيلرسون.

أما الزيارة الثانية فقد اختلسها كوشنر في أواخر أكتوبر/تشرين الأول 2017، وعقد خلالها لقاءات خاصة مع ابن سلمان، مما أثار حفيظة مسؤولي المخابرات الأميركية -وفقا لمصادر واشنطن بوست- لأنهم لم يحصلوا على معلومات واضحة بشأن ما دار في تلك اللقاءات.

يذكر أن الزيارة الأولى أعقبها حصار قطر، كما أن الزيارة الثانية أعقبتها حملة ابن سلمان لمكافحة الفساد التي أطاحت بعدد من خصوم الأمير السعودي.

وأشارت واشنطن بوست إلى أن أساليب كوشنر غير التقليدية التي تركن إلى العلاقات الشخصية بدلا من القنوات الدبلوماسية المتعارف عليها قد أغضبت مسؤولي الأمن القومي والمخابرات في الولايات المتحدة، وأن اتصالاته الخاصة مع شخصيات أجنبية كانت سببا في تعذر حصوله على إذن دائم للاطلاع على التقارير الأمنية السرية حتى الآن.

ووفقا للصحيفة، فقد تجلى دور كوشنر قبل بضعة أسابيع خلال إيجاز مخابراتي في واشنطن، حيث طرح كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي سؤالا بشأن موضوع حساس يتعلق بالسعودية في إطار الاستعدادات لزيارة ابن سلمان.

وردا على سؤاله قال مسؤولو المخابرات إن جل المحادثات الأميركية السعودية في ذلك الموضوع دارت حصرا بين كوشنر وابن سلمان.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست