عـاجـل: طالبان تعلن مسؤوليتها عن هجومين استهدفا تجمعا انتخابيا للرئيس غني في بروان ومقرا تابعا للجيش في كابل

سعي برلماني أردني لتطبيع العلاقات مع قطر

قال النائب في البرلمان الأردني عقلة غمار الزبون إن عدد الموقعين على طلبه بعودة العلاقات القطرية الأردنية إلى طبيعتها وصل إلى 45 برلمانيا من أصل 130 عضوا، متوقعا زيادة العدد، حيث لم يتم عرض الطلب على جميع النواب، وسيتم ذلك في الجلسة المقبلة.

وأشار الزبون -في حديث عبر الهاتف للجزيرة نت- إلى أن الطلب سيرفع إلى رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، الذي بدوره سيعرضه على المجلس لإقراره، وبعد إقراره من المجلس سيرفع إلى الحكومة الأردنية وإلى الملك عبد الله الثاني.

وقال إن النظر في أي طلب من أعضاء البرلمان يتطلب جمع توقيعات عشرة نواب.

وعن الهدف من وراء الطلب بيّن الزبون أن الأردن يسعى من خلال ذلك إلى لعب دور رئيسي في رأب الصدع الحادث بين الدول العربية.

وعما إذا كان الطلب برفع مستوى العلاقة مع قطر ذا دوافع اقتصادية؟ أكد الزبون أن المصلحة الرئيسية أن تكون علاقة الأردن بجميع الدول العربية على أفضل حال، وأن تكون العلاقة العربية العربية خالية من المشاكل.

وجاء في الرسالة الموجهة لرئيس البرلمان، أن "الموقف الأردني المتمثل في الوقوف إلى جانب الأشقاء يستدعي العمل على تقريب وجهات النظر بين دول الخليج العربي في الأزمة الحالية"، وبدء العمل على عودة السفير الأردني إلى الدوحة والقطري إلى عمان.

صورة للرسالة التي ستقدم لرئيس مجلس النواب تطالب بعودة العلاقة لطبيعتها مع قطر (مواقع التواصل الاجتماعي)

ضغوط
وكانت أوساط سياسية أردنية تحدثت عن ضغوط تعرضت لها عمّان من قبل الرياض وأبو ظبي لمنع أي تطوير للعلاقات الأردنية القطرية، وهو ما يتناقض مع وجود مزاج شعبي وسياسي لا يرى مبررا للموقف الرسمي الأردني، بل إن سياسيين ومراقبين أردنيين أشاروا إلى أن التعاطف الشعبي الأردني مع الموقف القطري بات واضحا منذ اندلاع هذه الأزمة.

وفي هذا الإطار، قال النائب عبد الله العكايلة رئيس لجنة الأخوة الأردنية القطرية في مجلس النواب الأردني رئيس كتلة الإصلاح في البرلمان إن اللجنة والكتلة طالبتا مرات عدة بإعادة التمثيل الدبلوماسي بين الأردن وقطر إلى طبيعته.

وتابع -في وقت سابق للجزيرة نت- أن لقطر مواقف تاريخية مشرفة مع الأردن، معتبرا أن الوضع الطبيعي أن تكون هناك علاقات متميزة بين عمان والدوحة، مشيرا إلى أن تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين يسهم في تعزيز العلاقات بينهما.

وفي يونيو/حزيران الماضي، قالت الحكومة الأردنية إنها قررت تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع دولة قطر بعد دراسة أسباب الأزمة التي تشهدها العلاقات بين مصر والسعودية والإمارات والبحرين مع دولة قطر.

المصدر : الجزيرة