تدهور صحة جنينة وأنباء عن الإفراج عنه عقب الرئاسيات

جنينة تدهورت صحته في السجن وهو يعاني من آلام في محجري العينين (الجزيرة)
جنينة تدهورت صحته في السجن وهو يعاني من آلام في محجري العينين (الجزيرة)

عبد الله حامد-القاهرة

أكدت مصادر مطلعة للجزيرة نت أن الوضع الصحي لرئيس جهاز المحاسبات السابق هشام جنينة بسجن الاستئناف شديد الحرج، إذ يعاني من آلام مبرحة في محجري العينين تهدد بفقدان بصره، وهو يستلزم جراحة عاجلة لتثبيت دعامتين للعين.

وقالت المصادر إن جنينة يتحرك بصعوبة مرتكزا على إحدى قدميه، فيما تعاني الأخرى من كسر بالركبة.

ونتجت متاعب جنينة عن مضاعفات الاعتداء عليه أمام منزله على يد أفراد مدنيين اتهمهم بالتبعية لأجهزة الأمن، لمنعه من تقديم طعن على قرار استبعاد رئيس الأركان السابق سامي عنان من الترشح للانتخابات الرئاسية.

وذكرت المصادر أن أسرة جنينة حصلت على طمأنة من مسؤولين كبار في السلطة بالإفراج عنه عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية.

ونقلت المصادر أن اتصالات عديدة أجراها قضاة بمسؤولين كبار، "منعا لحدوث سابقة الحكم بالسجن على رئيس جهاز رقابي كبير وأحد شيوخ القضاء ورمز من رموز استقلاله".

وبحسب المصادر فإن الإفراج سيكون صحيا ومشروطا بعدم خوضه عقب الإفراج عنه في الشأن العام.

وجرى القبض على جنينة عقب تصريحات له قال فيها إن عنان يحتفظ خارج البلاد بوثائق تكشف حقيقة الطرف الثالث الذي ارتكب كافة الجرائم بحق المتظاهرين في شارع محمد محمود وماسبيرو بالقاهرة، وذلك في أعقاب ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وتعرض جنينة لاعتداء أمام منزله من قبل أشخاص اتهمهم بأنهم مدفوعون من جهات أمنية، وكان أقيل منذ عامين من منصبه رئيسا للجهاز المركزي للمحاسبات بعد تقرير عن حجم الفساد قدره بستمئة مليار جنيه (حوالي ثلاثمئة مليون دولار).

وطعن جنينة أمام القضاء على قرار عزله، إذ ينص الدستور على عدم جواز قيام رئيس السلطة التنفيذية بإقالة رؤساء الأجهزة الرقابية.

المصدر : الجزيرة