تعز تلوح بالثورة وترفض تدوير مخلفات الفساد

المتظاهرون طالبوا التحالف العربي باستكمال فك الحصار عن مدينتهم (الجزيرة)
المتظاهرون طالبوا التحالف العربي باستكمال فك الحصار عن مدينتهم (الجزيرة)

تظاهر المئات من الأهالي وسط مدينة تعز اليوم الجمعة لمطالبة الجيش اليمني وقوات التحالف العربي باستكمال فك الحصار عنهم، وللاحتجاج على تعيين قيادات تابعة للنظام السابق في المؤسسات والأجهزة.

وقد هدد المتظاهرون بتصعيد ثوري ضد تعيينات أصدرتها السلطة المحلية الجديدة وأعادت للمشهد رموزا من نظام الرئيس الراحل علي عبد الله صالح وجماعة الحوثي.

وندد المحتجون بحوادث الاغتيالات التي تشهدها المدينة وتستهدف أفراد الجيش الوطني. ورفعوا لافتات وشعارات تؤكد رفضهم محاولات تدوير من وصفوهم بالقتلة وإعادة "مخلفات نظام الفساد والاستبداد إلى الواجهة".

واعتبر المتظاهرون أن هذا السلوك خيانة "لأهداف الثورة ودماء شهدائها وجرحاها"، وأحرق المحتجون صورا لعدد من رموز النظام السابق ممن تورطوا في جرائم قتل وانتهاكات بحق مواطني تعز واليمن عامة.

وتشهد تعز من حين لآخر وقفات للاحتجاج على تأخر التحالف العربي بقيادة السعودية في فك الحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي وقوات النظام السابق على المدينة.

ولا تزال جماعة الحوثي تسيطر على أجزاء من مدينة تعز وتحاصر الأحياء والمناطق الخاضعة للقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

يشار إلى أن تعز كانت في طليعة المدن اليمنية الثائرة ضد النظام السابق، حيث شهد ميدان الحرية في وسطها احتجاجات عارمة ساهمت في إجبار صالح على التنحي في فبراير/شباط 2012.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سقط تسعة مدنيين يمنيين على الأقل في غارات للتحالف العربي بالحديدة (غرب) وصعدة (شمال) الأربعاء، بينما سقط عشرون قتيلا في صفوف الحوثيين أثناء تقدم الجيش الوطني في محافظة البيضاء (وسط).

ناقش برنامج “ما وراء الخبر” تصريحات قائد القيادة الأميركية الوسطى عن الأزمة الخليجية، وما أدت إليه من تشتيت التركيز على عمليات التحالف بقيادة السعودية في اليمن.

قدّم أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي مشروع قرار يهدف إلى وقف الدعم الأميركي للحرب السعودية باليمن، وعلى رأسهم بيرني ساندرز ومايكل لي وكريس ميرفي، واعتبروا هذا الدعم “غير قانوني”.

هاجمت عربات عسكرية يرجح ارتباطها بالإمارات الليلة الماضية مقر مؤسسة الشموع للصحافة والنشر بمدينة عدن جنوبي اليمن، وأحرقته بالكامل، في أحدث الانتهاكات الإماراتية التي تسعى لإسكات الإعلام.

المزيد من رأي عام
الأكثر قراءة