ابن رعد محذرا مجرمي الحرب بسوريا: ملفاتكم تُجهز

المجلس ندد بالاعتداءات الوحشية للنظام السوري الذي يواصل ضرباته الجوية (رويترز)
المجلس ندد بالاعتداءات الوحشية للنظام السوري الذي يواصل ضرباته الجوية (رويترز)

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين اليوم الجمعة إن الضربات الجوية على جيب الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا وقصف مقاتلي المعارضة لدمشق يشكلان على الأرجح جرائم حرب ينبغي إحالتها للمحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف الأمير زيد -في الجلسة الطارئة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة التي خصصت لبحث الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية- أن على مرتكبي الجرائم في سوريا أن يعلموا أنه يجري تحديد هوياتهم وأن ملفات تعد بهدف محاكمتهم جنائيا في المستقبل.

ومن المتوقع أن يدين البيان الختامي للجلسة الذي حصلت الجزيرة على نسخة منه خرق القانون الإنساني في الغوطة، وسيطالب النظام السوري بالسماح فورا بدخول فرق الإغاثة للغوطة الشرقية.

وأشار مراسل الجزيرة في جنيف محمد البقالي إلى أن الجلسة تتجه لإدانة النظام بارتكاب جرائم حرب، مشيرا إلى أن المفوض السامي توعد بمحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم.

كما أشار إلى المندوب السوري الذي اعتبر أن ما يجري في الغوطة حربا ضد الإرهاب، ولمواجهة القصف الذي يصل إلى دمشق، ونبه المراسل إلى أن كلمة المندوب المصري تقاطعت في بعض أجزائها مع كلمة المندوب السوري، إذ حمل جبهة فتح الشام (جبهة النصرة) وفصائل المعارضة المسلحة المسؤولية عن إعاقة التوصل إلى حل بالغوطة.

من جهته، ندد المندوب الأميركي بالاعتداءات الوحشية للنظام السوري الذي يواصل ضرباته الجوية، بينما نددت مندوبة المكسيك باستهداف المنشآت الطبية والمدنيين بشكل ممنهج.

واعتبر مندوب قطر أن المخرج الوحيد لما يحدث في سوريا لن يكون إلا بحل سياسي، معتبرا أن قرار مجلس الأمن الأخير فتح باب الأمل للشعب السوري لكن النظام لم يمتثل.

المصدر : الجزيرة + وكالات