الداخلية التونسية تعلن مقتل عنصرين إرهابيين

أفراد من الحرس الوطني خلال المواجهات التي وقعت قبل عامين في مدينة بنقردان  (رويترز)
أفراد من الحرس الوطني خلال المواجهات التي وقعت قبل عامين في مدينة بنقردان (رويترز)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية مقتل عنصرين إرهابيين بعد محاصرتهما قرب مدينة بنقردان بمحافظة مدنيين جنوبي تونس قرب الحدود مع ليبيا.

وقالت الوزارة في بيان إن وحدات من الحرس الوطني (الدرك) توجهت إلى منطقة المقرون بناء على معلومات تفيد بوجود شخصين مشتبه فيهما بالمنطقة، وأضافت أن أحد العنصرين الإرهابيين فجر نفسه بعد محاصرته.

وتابعت أنه جرى تبادل لإطلاق النار مع العنصر الثاني الذي لقي أيضا مصرعه، مشيرة إلى أن العملية لم تسفر عن أي إصابات في صفوف قوات الأمن. ورجحت مصادر أن المسلحين هما اللذان تم رصدهما قبل أسبوع في مدينة المنستير الساحلية (170 كيلومترا تقريبا جنوب تونس العاصمة).

وحينها نشرت وزارة الداخلية صورا للمبحوث عنهما سمير بن يوسف وذاكر بوعجيلة، ودعت المواطنيين إلى المساعدة في الإبلاغ عنهما. وفي الصور التي تم نشرها، ظهر المطلوبان للأمن التونسي بلباس يعتقد أنه اللباس نفسه الذي يرتديه المسلحون المتحصنون في بعض الجبال غربي تونس على الحدود مع الجزائر.

ورجحت مصادر أمنية تونسية أن هذين المسلحين ينتميان لما تعرف بكتيبة عقبة بن نافع التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وذكرت تقارير أنهما نزلا من جبل الشعانبي بمحافظة القصرين، وخططا للهجرة بشكل غير نظامي نحو إيطاليا انطلاقا من مدينة المنستير، لكنهما عدلا عن رأيهما بعد رصدهما هناك.

ولم يتضح ما إذا كان العنصران اللذان لقيا مصرعهما اليوم يعتزمان تنفيذ هجوم داخل الأراضي التونسية أم كانا يحاولان دخول الأراضي الليبية.

يذكر أن مدينة بنقردان التونسية أحيت مؤخرا الذكرى الثانية للهجمات التي شنها مسلحون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية، وتم إفشال الهجمات التي كانت تستهدف السيطرة على المدينة، وقتل فيها أكثر من خمسين من المسلحين، فضلا عن عناصر من الأمن ومدنيين تونسيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات