عـاجـل: حسن نصر الله: أقول للسعودية والإمارات إن وقف الحرب في اليمن هو الأقل كلفة لحماية بلديكما

الجرافات تتجه لهدم منزل منفذ عملية طعن بالقدس

الاحتلال أجرى مسحا هندسيا لمنزل منفذ عملية الطعن أمس بالقدس المحتلة تمهيدا لهدمه (الجزيرة)
الاحتلال أجرى مسحا هندسيا لمنزل منفذ عملية الطعن أمس بالقدس المحتلة تمهيدا لهدمه (الجزيرة)
داهمت قوات الاحتلال اليوم الاثنين منزل عبد الرحمن بني فضل في قرية عَقربا بالضفة الغربية منفذ عملية الطعن التي قتل فيها مستوطن أمس الأحد في البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وقد استجوبت سلطات الاحتلال أفرد عائلة عبد الرحمن، وأجرت مسحا هندسيا لمنزلها تمهيدا لهدمه. وبينما قالت شرطة الاحتلال في وقت سابق إنها أطلقت النار على المتهم في تنفيذ عملية الطعن وأردته قتيلا، نفى ماهر بني فضل والد عبد الرحمن أن يكون نجله قد استشهد.

وقال ماهر في اتصال هاتفي للجزيرة نت إن الارتباط العسكري الفلسطيني أبلغه أن نجله أصيب برصاص جنود الاحتلال، وإن إصابته وصفت بالخطيرة، ونقل لأحد المشافي الإسرائيلية لتلقي العلاج، مؤكدا أن أحدا لم يبلغ باستشهاد نجله.

وقد نقلت وسائل إعلام محلية عن الارتباط الفلسطيني نفيه حتى السادسة من مساء أمس الأحد تلقي أي خبر من الاحتلال الإسرائيلي يفيد باستشهاد الشاب بني فضل.

وأوضح ماهر أن نجله البالغ من العمر 28 عاما يعمل معه بمحل تجاري لبيع قطع السيارات، وأنه يتحصل بين المدة والأخرى على تصريح إسرائيلي للبحث عن العمل داخل فلسطين المحتلة عام 1948، وأنه غادر المنزل كعادته للبحث عن عمل، إذ يعيل ثلاثة من الأطفال وزوجته.

وكانت الأنباء قد تضاربت بداية بشأن استشهاد الشاب بني فضل بعد طعنه حارس أمن إسرائيليا في منطقة باب الواد داخل البلدة القديمة بمدينة القدس وأصابه بالمنطقة العليا من جسده.

وفي سياق متصل، قررت الشرطة الإسرائيلية تكثيف وجودها في القدس، وخاصة شرقها عقب ورود إنذارات بوقوع ما سمتها "أعمالا إرهابية". ونقلت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الاثنين عن وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان قوله إن "الشرطة تواصل العمل في القدس، وفي جميع أنحاء البلاد ضد الإرهابيين الذين تحرضهم السلطة الفلسطينية على ارتكاب مثل هذه الاعتداءات".

وجاء الإجراء الإسرائيلي في أعقاب عملية الطعن بالبلدة القديمة في القدس المحتلة، وعملية الدعس في جنين شمال الضفة الغربية الجمعة الماضية.

يذكر أن العمليات المذكورة تأتي في ظل حالة توتر ومواجهات أسبوعية تشهدها الأراضي الفلسطينية بين شبان وقوات الاحتلال في إطار الاحتجاجات الرافضة للقرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الاثنين 15 فلسطينيا من مناطق متفرقة بالضفة الغربية بذريعة ضلوعهم في نشاطات شعبية مقاومة للاحتلال الإسرائيلي، حسب بيان جيش الإسرائيلي. وقال جيش الاحتلال إنه أحالهم على التحقيق من قبل قوات الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات