حماس: الاحتلال يُصعّد بغزة لإحباط مسيرة شعبية

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، واستهداف مواقع المقاومة، هو خطوة استباقية من قبل الاحتلال لخلط الأوراق وإفشال فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار، مؤكدة أن ذلك لن يتحقق أبدا، وأنه سيشكل حافزا للفلسطينيين للإصرار على المواجهة والمضي قدما في الزحف نحو الحدود. 

وفي وقت مبكر من صباح اليوم، قصفت طائرات الاحتلال مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية وأراضي خالية شرق مدينة غزة.

وأحدثت الغارات أضرارا مادية في المواقع المستهدفة، ولكن لم يُبلَّغ عن إصابات. وقال الاحتلال إنه قصف عدة أهداف تابعة لحماس في غزة ردا على تفجير عبوة ناسفة على الشريط الحدودي.

وكان الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، قد قال في بيان إن عبوة ناسفة انفجرت على الحدود مع غزة دون وقوع أي إصابات أو أضرار، في حين رد الجيش بقصف موقع يتبع لحماس مما تسبب بإصابة فلسطيني. 

وفي تصريح آخر، أعلن الاحتلال صباح اليوم أنه أحبط محاولة لاستئناف حفر نفق في منطقة كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة.

وفي سياق ذي صلة، نصب جيش الاحتلال اليوم عددا كبيرا من الحواجز في المجلس الإقليمي أشكول (مجمع مستوطنات) على الحدود مع قطاع غزة، حسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وذكرت القناة العاشرة الإسرائيلية أنه قد يكون هناك حدث أمني في المنطقة، دون تقديم مزيد من التفاصيل. وأشارت إلى أن قوات الجيش انتشرت بشكل مكثف هناك.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار قد أعلنت السبت عن انطلاق التحضير لفعاليات مسيرة العودة الكبرى من الضفة وقطاع غزة باتجاه الحدود بين القطاع والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يوم الثلاثين من الشهر الجاري، مشيرة إلى أن الفعاليات ستكون سلمية.

وذكرت الهيئة أنه سيتم الإعداد لمسيرة مليونية بشكل متزامن في غزة والضفة وفي الشتات وأراضي فلسطين التاريخية.

المصدر : الجزيرة + وكالات